Accessibility links

logo-print

استطلاع للرأي يظهر أن نصف الإسرائيليين يعتبرون إدارة أوباما موالية للفلسطينيين


أظهر استطلاع للرأي أن نصف الإسرائيليين الذين شملهم الاستطلاع يعتبرون سياسات إدارة الرئيس باراك أوباما مؤيدة للفلسطينيين في مقابل ستة بالمئة منهم يرون أن الإدارة الأميركية تؤيد إسرائيل.

وقال الاستطلاع الذي أجراه مركز أبحاث Smith Research لصالح صحيفة جيروسليم بوست وتم إعلان نتائجه اليوم الجمعة إن نسبة 36 بالمئة من الإسرائيليين المستطلعين يعتقدون أن سياسات أوباما كانت محايدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتختلف نتائج هذا الاستطلاع بشكل كبير مع نتائج سابقة لاستطلاع تم إجراؤه قبل لقاء أوباما برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض الشهر الماضي، وأظهر أن نسبة 31 بالمئة من الإسرائيليين يعتبرون الإدارة الأميركية تؤيد إسرائيل مقابل نسبة 14 بالمئة رأت أنها تميل إلى تأييد الفلسطينيين ونسبة 40 بالمئة قالت إنها محايدة.

وتأتي تلك النتائج في ظل تأكيدات متوالية من إدارة أوباما على حرصها على مواصلة مساعيها لإقامة دولة فلسطينية مستقلة والضغط على إسرائيل لوقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية وفك الحصار عن قطاع غزة.

وأرجع مساعدون ومستشارون لنتانياهو نتائج الاستطلاع إلى خطاب أوباما في القاهرة وكلمة نتانياهو يوم الأحد الماضي التي عبر فيها عن دعمه لإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح فضلا عن ما اعتبره الإسرائيليون تضخيما من الإعلام في الحديث عن توتر العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال مستشارو نتانياهو إن من ضمن أسباب النظرة السلبية للإسرائيليين حيال إدارة أوباما أيضا اعتياد الإسرائيليين على تحميل العرب مسؤولية عدم التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط ورفض مساعي أوباما لتبني منهج متوازن في التعامل مع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني ومحاولاته لتوجيه اللوم إلى إسرائيل في بعض الأحيان.

يذكر أن الاستطلاع تم إجراؤه الأسبوع الحالي وضم 500 شخص من البالغين الإسرائيليين بهامش خطأ قدره 4.5 بالمئة.
XS
SM
MD
LG