Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يطالب إيران بالسماح لشعبها التجمع والتعبير عن رأيه


طالب قادة الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة إيران بالسماح للشعب الإيراني بالتجمع والتعبير عن رأيه سلميا وذلك بعدما دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي إلى وقف التظاهرات الرافضة لإعادة انتخاب محمود احمدي نجاد.

وأعلن رؤساء دول وحكومات دول الاتحاد الـ27 المجتمعين في لقاء قمة في بروكسل أن المجلس الأوروبي يدعو السلطات الإيرانية إلى أن تحرص على كفالة حق جميع الإيرانيين في التجمع والتعبير سلميا وان تمتنع عن استخدام القوة ضد التظاهرات السلمية.

وأضاف القادة في بيان صادر عنهم أن الاتحاد الأوروبي يراقب بقلق كبير الردود على التظاهرات في سائر أنحاء إيران، وعبروا عن إدانتهم الشديدة لاستخدام العنف ضد المتظاهرين.

ساركوزي: لدينا قيم وقناعات

من ناحيته، دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الجمعة في مؤتمر صحافي عقب القمة الأوروبية في بروكسل، القادة الإيرانيين إلى عدم ارتكاب ما لا يمكن إصلاحه وذلك بعد خطبة خامنئي الذي طالب فيها بوقف التظاهرات.

وقال ساركوزي "لا نريد إعطاء الانطباع بأن الخارج، بكل ما تحمله هذه العبارة من معاني، يتدخل في الانتخابات الإيرانية، لدينا قيم وقناعات".

وأضاف لكن عندما نرى نتائج متناقضة إلى هذا الحد فان أوروبا لو صمتت لن تنسجم مع قيمها، وأكد أانه من الداعين دائما إلى الحوار مع إيران لكن عندما يجب التنديد فإننا نندد.

براون: حماية حقوق الشعب الإيراني

هذا، وشدد رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون على أن العالم بأسره ينظر إلى إيران وليس فقط بريطانيا التي ستواصل الإدلاء برأيها في حال المساس بحقوق الإنسان.

وقال براون في ختام القمة الأوروبية إن الدفاع عن حقوق الإنسان أمر سليم، مشددا على ضرورة الدفاع عن قضية التعبير عن الرأي وإدانة العنف.

وقال براون أيضا إن بريطانيا تأمل في حماية حقوق الشعب الإيراني في انتخاب من يراه مناسبا، لكنها تريد أيضا أن تشكل إيران جزءا من المجتمع الدولي ولا تكون معزولة.

واستدعت وزارة الخارجية البريطانية الجمعة السفير الإيراني في لندن احتجاجا على الاتهامات التي ساقها خامنئي بحق بريطانيا.
XS
SM
MD
LG