Accessibility links

انتقاد برلماني لشركات الهاتف النقال وسط التذمر من نوعية الاتصالات


قالت النائبة تيسير المشهداني إن شركات الهاتف النقال لم تقم بما فيه الكفاية لضمان تقديم خدمات تتناسب وشروط العقود المبرمة، وسط استمرار تذمر المواطنين من سوء نوعية الاتصالات.

وصرح عدد من المواطنين لمراسل "راديو سوا" بأنهم يرفضون رفضا تاما التبريرات التي تقدمها شركات الهاتف النقال بشأن سوء خدماتها.

وقال أحد المواطنين: "نحن ندفع الأموال ولا نحصل سوى على التشويش لأننا لا نستطيع سماع محدثينا على الهاتف وهم يقولون بأن الأميركيين يقفون وراء هذا التشويش، لكنني شخصيا أعتقد بأن هذه مجرد أعذار واهية ولهذا نطالب الحكومة بجلب شركات جديدة".

من جهتها، رفضت عضو لجنة العمل والخدمات النيابية تيسير المشهداني التبريرات التي أعطتها شركة "زين" حول أسباب رداءة خدماتها مؤكدة أن التشويش ليس السبب الرئيس لسوء خدمات المحمول وإنما تقاعس هذه الشركات عن تطوير أبراجها ومعداتها في المحافظات.

ولفتت المشهداني في حديث مع مراسل "راديو سوا" إلى أن لجنة العمل والخدمات ستقدم قريبا مشروع قانون الإعلام والإتصالات لتفعيل الدور الرقابي على شركات المحمول، مهددة في السياق ذاته بسحب تراخيص شركات المحمول إذا ما استمر الأداء السيئ لشبكات الجوال.

وكانت شركات النقال بررت سبب رداءة الإتصالات في العراق بوجود تشويش في الأثير من قبل القوات الأميركية التي لم تنفي أو تثبت صحة هذا الأمر، لحد الآن.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG