Accessibility links

logo-print

البنتاغون يعلن أن سفينة حربية أميركية تلاحق تحركات سفينة كورية شمالية


أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لوكالة فرانس برس الجمعة، أن سفينة حربية أميركية تلاحق تحركات سفينة كورية شمالية يشتبه أنها تقل معدات محظورة، وذلك في إطار العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على نظام بيونغ يانغ.

وتلاحق المدمرة الأميركية المسماة "USS جون اس. ماكين" ، -وقد أطلق عليها هذا الاسم تكريما لوالد وجد السناتور الأميركي جون ماكين- السفينة الكورية كانغ نام.

وقال المسؤول في وزارة الدفاع الأميركية ،والذي طلب عدم الكشف عن هويته "إننا نراقب هذه السفينة".

وأوضح مسؤول آخر في وزارة الدفاع أن السفينة الكورية الشمالية هي في عداد مجموعة من السفن التي يشتبه حتى الآن في أنها تنقل معدات تستخدم لصنع الصواريخ.

وهذه أول حالة مراقبة لسفينة كورية شمالية منذ صدور قرار مجلس الأمن 1874 الأسبوع الماضي.

وقد شدد هذا القرار العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ ردا على تجربتها النووية في 25 مايو/ أيار الماضي، وعلى وجه الخصوص تفتيش الشحنات الجوية والبحرية والبرية المرسلة إلى أو الآتية من كوريا الشمالية، وكذلك في أعالي البحار.

وينص قرار الأمم المتحدة أن على الدول الأعضاء الإبلاغ عن نياتها إذا ما أرادت تفتيش سفينة في أعالي البحار، وهذا ما سيرفضه الكوريون الشماليون بالتأكيد.

ورفض مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية التعليق على معلومات أفادت أن سفينة حربية أميركية تسعى إلى اعتراض السفينة الكورية الشمالية.

وشددوا على أن عقوبات الأمم المتحدة لا تجيز استخدام القوة العسكرية وأن واشنطن تواصل تطبيق إستراتيجية دبلوماسية.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أعلن الخميس أن الجيش الأميركي يراقب سفينة كورية شمالية مشبوهة في نقل شحنة تتعلق بالبرنامج النووي والصواريخ.
XS
SM
MD
LG