Accessibility links

logo-print

حسني مبارك يقول أن واشنطن توفر فرصة نادرة لإقرار السلام بين إسرائيل والفلسطينيين


قال الرئيس المصري حسني مبارك في افتتاحية نشرت في صحيفة وول ستريت جورنال أن الرئيس باراك أوباما يريد أن يأخذ زمام المبادرة لتحقيق السلام وان العالم العربي سيتجاوب معه.

وكتب مبارك "التسوية التاريخية في المتناول وهي تسوية تعطي الفلسطينيين دولة خاصة بهم والتحرر من الاحتلال بينما تعطي إسرائيل الاعتراف والأمن حتى تعيش في سلام." وأضاف مبارك "مصر تقف على أهبة الاستعداد لانتهاز هذه اللحظة وأنا واثق من أن العالم العربي سيفعل نفس الشيء."

واشنطن ترحب بتصريح مبارك

ورحبت وزارة الخارجية الأميركية بمقال مبارك وقالت إن إدارة أوباما ملتزمة التزاما كاملا بالعمل مع مصر والأطراف الأخرى للتوصل إلى اتفاق سلام شامل في الشرق الأوسط. وقال أيان كيلي المتحدث باسم وزارة الخارجية "لكي تصبح هذه الرؤية واقعا ينبغي على كل الأطراف في المنطقة القيام بدورها بما في ذلك الدول العربية."

وانتظرت إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش حتى سنواتها الأخيرة في السلطة لتبذل جهدا منسقا في عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية وانتقدها كثيرون من العرب لأنها لم تبذل الجهد الكافي كما أنها فعلت ذلك متأخرا.

لكن إدارة أوباما اهتمت بقضية الشرق الأوسط منذ بداية تسلمها للسلطة في يناير/ كانون الثاني وقام جورج ميتشل مبعوث أوباما الخاص للشرق الأوسط بأربع رحلات للمنطقة هذا العام حتى الآن في محاولة لإحياء المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية التي توقفت بعد الغزو الإسرائيلي لقطاع غزة الذي تديره حركة حماس.

وفي وقت سابق من الأسبوع صرح ميتشل بأن ترتيبات بدء المحادثات الشاملة ستتخذ قريبا وان كان حجر العثرة الذي يعترض طريق ذلك هو خلاف حول التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية التي احتلها إسرائيل في حرب عام1967 .
XS
SM
MD
LG