Accessibility links

logo-print

الحملة الدعائية الرئاسية والبرلمانية تنطلق يوم الإثنين في إقليم كردستان العراق


أعلن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق فرج الحيدري عن انطلاق الحملة الدعائية الرئاسية والبرلمانية يوم الاثنين في إقليم كردستان العراق المقرر أن تجري في 25 يوليو/تموز المقبل.

وأكد الحيدري أن حملة الانتخابات التي ستجري للتنافس على رئاسة كردستان ومقاعد البرلمان في الإقليم، ستتوقف قبل 24 ساعة من بدء الاقتراع.

ويتنافس خمسة مرشحين أبرزهم رئيس الإقليم الحالي، مسعود البارزاني، على رئاسة الاقليم، فيما يتنافس 507 مرشحين على 111 مقعدا في البرلمان. والبارزاني زعيم "الحزب الديموقراطي الكردستاني" الذي يمثل أحد الحزبين الرئيسين في الإقليم.

والمرشحون الأربعة الآخرين هم هلو إبراهيم شقيق زوجة طالباني وأحد مساعديه في الحزب، وكمال مير ادولي المقيم في بريطانيا وحسين كرمياني وسفين شيخ محمد تاجر.

المتنافسون يمثلون 5 ائتلافات سياسية

ويمثل المتنافسين على مقاعد البرلمان خمسة ائتلافات سياسية إضافة إلى 16 حزبا وكيانا سياسيا مستقلا.

ويعد ائتلاف الحزبين الرئيسيين في الإقليم وقائمة "التغيير" التي يرأسها نوشيروان مصطفى المنشق عن حزب الاتحاد الوطني، أبرز المتنافسين في الانتخابات.

ويبلغ عدد الناخبين مليونان و518 ألفا من مجموع سكان الإقليم البالغ عددهم أكثر من أربعة ملايين و382 ألف نسمة، وفقا للمفوضية.

ويوجد 84 مركزا انتخابيا في محافظات الإقليم، أربيل والسليمانية ودهوك، حيث ستوزع 503 محطات ينتشر فيها ألف و149 صندوقا انتخابيا.

وجرت أول انتخابات برلمانية في إقليم كردستان في مايو/أيار عام 1992 عندما انفصل الإقليم عن سلطة النظام السابق في العراق آنذاك.

كما أجريت انتخابات برلمانية في الإقليم نهاية عام 2005 بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية في باقي أنحاء العراق.

وأشار الحيدري إلى إعلان بعض الدول الأوروبية والعربية وجامعة الدول العربية للمشاركة في عمليات المراقبة خلال الانتخابات. وأكد أن سفراء دول السويد وألمانيا وروسيا والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أبدوا استعدادهم للمراقبة في الانتخابات.

وطالب الحيدري المرشحين الالتزام بالضوابط التي حددتها المفوضية، ومن يخرقها سيتعرض لعقوبات، بينها دفع غرامات مالية تصل إلى 100 مليون دينار أي حوالي 85 ألف دولار، أو حرمانه من المشاركة في الانتخابات وقد يصل الأمر إلى حبس المرشح.

وفي الوقت الحاضر، يشغل ممثلو الحزبين الرئيسيين في الإقليم غالبية مقاعد برلمان الإقليم وعددها 111 والتي خصص 28 مقعدا منها للنساء و5 للإسلاميين وخمسة للمسيحيين وأربعة للتركمان ومثلها للشيوعيين إضافة لمقاعد محدودة تمثل أحزابا صغيرة أخرى.

ونجحت المفوضية العليا للانتخابات في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، بتنظيم انتخابات مجالس المحافظات في 14 محافظة، عدا كركوك وإقليم كردستان.
XS
SM
MD
LG