Accessibility links

logo-print

باراك يؤكد أنه بحث في اجتماعه مع مبارك بالقاهرة مسعى إحياء السلام والوضع في إيران


أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك بعد اجتماع الأحد مع الرئيس المصري حسني مبارك أن المباحثات تناولت جهود إحياء عملية السلام والأوضاع في إيران ومبادلة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت بسجناء فلسطينيين.

وقال باراك للصحافيين إن "المباحثات تناولت مجموعة واسعة من القضايا والتطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط" التي قال إنها "تواجه في هذه المرحلة بمجموعة من التحديات يمثلها حزب الله وحماس والإرهاب المتطرف والملف النووي في إيران."

غير أن الوزير الإسرائيلي أعرب عن اعتقاده بأن المنطقة "أمامها في الوقت ذاته فرصة مهمة للغاية وهي مبادرات السلام الإقليمية التي طرحها الرئيس الأميركي باراك أوباما."

بارك يدعو لبذل الجهود لاقامة دولة فلسطينية

وصرح باراك بأنه يجب بذل المزيد من الجهود لإقامة الدولة الفلسطينية لاسيما اعتراف العرب بإسرائيل كدولة يهودية.

وقال إنه ينبغي اتخاذ مزيد من الخطوات للوصول إلى ما يضمن عيش الفلسطينيين والإسرائيليين في دولتين جنبا إلى جنب، في سلام واحترام متبادل. وأشار إلى أنه ستبذل الجهود لهذا الغرض في الأسابيع المقبلة.

باراك ومبارك يناقشان القضية الإيرانية

وأضاف باراك أنه تم تخصيص "بعض الوقت من أجل مناقشة التطورات الجارية على الساحة الإيرانية بعد إجراء الانتخابات الرئاسية."

وقال إن "الأحداث الجارية تعكس مدى التوتر الذي يطفو على السطح في الساحة الإيرانية."

وأشار إلى أنه تم الطرق كذلك إلى "الاحتمالات الناجمة عن مواصلة إيران جهودها من أجل البزوغ كقوة نووية في المنطقة والظهور كقوة إقليمية مهيمنة"، معتبرا أن هذه المساعي "تمثل تحديا لدول المنطقة والعالم."

ويناقشان الوضع في لبنان

وتابع باراك أنه تم كذلك تناول "الأوضاع في لبنان بعد الانتخابات الأخيرة والأوضاع في غزة" إضافة إلى قضية الجندي غلعاد شاليت وجهود الإفراج عنه.

غير أن الوزير الإسرائيلي رفض الإفصاح عن أي تفاصيل بشأن المحادثات المتعلقة بشاليت، وقال إن هذه القضايا يجب أن تناقش "في سرية بعيدا عن الإعلام."

ويقوم رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان منذ عدة أشهر بوساطة للإفراج عن شاليت، المحتجز لدى عدة منظمات فلسطينية مسلحة من بينها حماس منذ ثلاث سنوات، مقابل إطلاق سراح عدة مئات من السجناء الفلسطينيين في إسرائيل.

وشارك اللواء سليمان في جلسة المباحثات بين مبارك وباراك كما حضرها من الجانب المصري وزيرا الخارجية أحمد ابو الغيط والدفاع محمد حسين طنطاوي.

وحضر الاجتماع من الجانب الإسرائيلي إيثان دانغوت سكرتير وزيرالدفاع والمستشار السياسي لوزارة الدفاع المسؤول عن المفاوضات مع الوسيط المصري بشأن تبادل الأسرى عاموس غلعاد.
XS
SM
MD
LG