Accessibility links

دعوة لتدقيق وثائق مسؤولي الحكومة والبرلمان ومحاسبة المزوّرين


شدد النائب عن كتلة الائتلاف في البرلمان النائب حنين قدو في حديث لـ"راديو سوا" على ضرورة تدقيق شهادات المسؤولين في الحكومة و أعضاء مجلس النواب، داعيا إلى تقديم من تثبت إدانتهم بتهمة التزوير إلى القضاء.

وأوضح قدو قائلا: "على الجهات الرقابية المختلفة التي تعمل ضمن هذه المؤسسات تدقيق الشهادات خاصة العائدة إلى أعضاء مجلس النواب أو الوزراء أو ضباط الشرطة والجيش العراقي لأني اعتقد بأن عددا كبيرا من هذه الشهادات مزورة وبالتالي فإن الإجراءات الصارمة لمن يدعي امتلاك هذه الشهادات سوف يحد من هذه الظاهرة".

من جانبه كشف عضو لجنة التربية والتعليم النائب عن حزب الفضيلة مخلص الزاملي عن ثبوت تزوير بعض المرشحين لتولي منصب سفير للعراق لشهاداتهم، موضحا ذلك بالقول:

"كشفنا بعض الوثائق المزورة العائدة لمرشحين كسفراء للعراق، وهذه طامة كبرى كانت نتيجة للمحاصصة وتقاسم الدرجات وفق معايير غير مهنية واليوم نفاجأ بالكثير من الشهادات المزورة وصلت إلى شهادات الدكتوراه".

فيما أكد رئيس لجنة النزاهة البرلمانية النائب عن حزب الفضيلة صباح الساعدي وجود عرقلة من قبل جهات حكومية لموضوع تدقيق شهادات المسؤولين في الدولة وأضاف:

"تحركنا منذ عام 2006 بخصوص موضوع الشهادات وطلبنا الشهادات لمجلس الوزراء ومجلس رئاسة الجمهورية ومجلس النواب وبادرنا بعرض شهادتنا لكن لم نلاقي استجابة بل وجدنا أن هنالك عرقلة من قبل بعض الجهات الموجودة في الحكومة".

وكانت وزارة الداخلية قد ألقت القبض في تموز/ يوليو من عام 2007 على شخص اعترف بتزوير أكثر من أربعة آلاف وثيقة باعها إلى مسؤولين وموظفين في وزارات ومؤسسات الدولة.

مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر احمد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG