Accessibility links

مسرحية جديدة تجسد الواقع الإنساني للمعتقلين الفلسطينيين


عرضت مسرحية "رقم القسم" على خشبة مسرح القصبة في رام الله السبت، التي تجسد حالة الانتظار التي يعيشها المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية وحنين كل منهم لما يفتقده وما يشتاق إليه عند خروجه، بينما يتم الحديث عن صفقة لتبادل الأسرى بين الساسة.

ويظهر على المسرح أربعة ممثلين يؤدون دور معتقلين فلسطينيين نزلاء بالقسم (603) في أحد السجون الإسرائيلية، ليعكسوا صورة جديدة لحقيقة واقع الأسير الفلسطيني الإنساني والشعب الفلسطيني بأكمله الذي يعيش سجنا كبيرا في ظل الاحتلال.

وقال عماد فراجين كاتب النص وأحد الممثلين الأربعة إن العمل يحاول إعطاء الصورة الحقيقية لما يعيشه الأسرى داخل السجون، بعيدا عن الشعارات وبشيء من الصراحة والجرأة التي لم تظهر في أعمال فنية سابقة.

ويحمل الممثلون الأربعة أسماء "أبو كرتونه، أبو ناموسة، أبو ريحان، والعربيد" وهي أسماء متداولة داخل السجن.

ويصور العمل المسرحي مشاعر المعتقل الفلسطيني في الحب والرغبة الجنسية التي يعيش بعيدا عنها لسنوات طويلة، ويجسدها أبو كرتونه في تخيله لمعشوقته "غزل"، التي رسمها على سريره كي تنام معه كل ليلة.

وتجسد قصة أبو ناموسة الأب الدائم التفكير بابنته "سما" طوال سنوات الاعتقال، رغم انفصاله عن أمها الكندية الأصل.

وتصور المسرحية ثلاثة معتقلين يعيشون حسرة انتظار إطلاق سراحهم في عملية التبادل بين معتقلين فلسطينيين مقابل الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت، لأن المعتقل الرابع "العربيد" أقلهم تأثرا لكونه محكوما بالسجن المؤبد 12 مرة.

ويعكس العمل ترقب صوت الحافلات التي تصل إلى سجنهم، والتي يأملون في كل مرة أن تكون قد جاءت لتقلهم إلى أحبائهم، لكنهم يصابون بخيبة في كل مرة. وقال فراجين الذي مثل دور العربيد "دور الفنان المسرحي أن يجسد الأمور على حقيقتها بعيدا عن الشعارات، وهذه الأحاسيس والمشاعر يعيشها المعتقلون الفلسطينيون شئنا أم أبينا".

وقال القائمون على هذا العمل المسرحي في نشرة إعلانية عن المسرحية في الصحف الفلسطينية "مسرح حياة يقدم نوعا جديدا من العمل المسرحي في فلسطين، بعيدا عن الشعارات الاستهلاكية والرنانة وبمعزل عن البطولات والعنتريات".

وأضافت النشرة "أربع حكايات إنسانية، قد تكون واقعية، لكنها تكسر وبجرأة كبيرة الصورة النمطية للمعتقل البطل وتدافع بشجاعة عن إنسانيته".

ولا يعد هذا العمل المسرحي الأول لفرقة "مسرح حياة" الذي يتناول مواضيع تعتبر من المحرمات في المجتمع الفلسطينين، فقد أنتجت الفرقة عملا كوميديا جسد الانقسام الفلسطيني الداخلي بعنوان "غزة ورام الله"، وتناول رموزا فلسطينية بنوع من السخرية كونهم مسؤولين عن حالة الانقسام، تم عرضه في رام الله وفي العاصمة الأردنية عمان.

XS
SM
MD
LG