Accessibility links

أعضاء جمهوريون يطالبون أوباما بموقف أكثر صرامة مع إيران


قال أعضاء جمهوريون بمجلس الشيوخ الأميركي يوم الأحد إن الرئيس باراك أوباما ينبغي أن يتخذ موقفا حازما لمساندة احتجاجات الشوارع التي تشهدها إيران منذ انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم 12 يونيو/ حزيران والتي جاءت نتيجتها مثيرة للخلاف.

وقال السناتور ليندسي جراهام لشبكة ABC التلفزيونية "كان مترددا وسلبيا أكثر مما كنت أود." وقال السناتور الجمهوري تشارلز غراسلي لشبكة CNN التلفزيونية الإخبارية "كان يمكن أن يكون موقفنا أكثر قوة مما هو."

وجاءت تصريحاتهما في وقت زاد فيه رجال دين إيرانيون مؤيدون للإصلاح انتقاداتهم للحكومة في طهران يوم الأحد بعد أكثر من أسبوع من تحد شعبي للقيادة الإيرانية بما فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وتشير النتيجة الرسمية إلى أن الزعيم المتشدد المناهض للغرب حقق فوزا كاسحا في الانتخابات الأسبوع الماضي لكن منافسه الرئيسي مير حسين موسوي اتهم الحكومة بتزوير الانتخابات على نطاق كبير ودعا الإيرانيين إلى الاحتجاج.

والتزم أوباما الحذر في تصريحاته عن الانتخابات في محاولة لتفادي اعتباره متدخلا في السياسة الإيرانية لكنه يواجه ضغطا من الجمهوريين لحثه على اتخاذ موقف أقوى دفاعا عن المحتجين على الانتخابات.

وحث أوباما طهران يوم السبت على "وقف كل الأعمال العنيفة وغير العادلة ضد شعبها" في أقوى تصريحات للرئيس اوباما حتى الآن عن أعمال القمع في إيران.

وقال السناتور الجمهوري جون مكين الذي هزم في انتخابات الرئاسة أمام أوباما عام 2008 لشبكة CBS التلفزيونية "أود أن أرى الرئيس أقوى لكني أقدر التصريحات التي أدلى بها أمس."

وأضاف مكين قائلا في إشارة إلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة في طهران " ليست هذه قضية خاصة بإيران وحدها بل قضية أمريكية. هذا أمر يمسنا جميعا."

لكن أعضاء ديمقراطيين في مجلس الشيوخ ذكروا أن تأييد الولايات المتحدة علنا للمعارضين أكثر مما ينبغي يمكن أن يقوض جهودهم.

وقالت السناتور ديان فينستاين لشبكة CNN "انه أمر حيوي جدا، ألا نضع بصماتنا على هذا الأمر وأن يكون مستلهما بحق من الشعب الإيراني."

وذكرت فينستاين التي تتولى رئاسة لجنة شؤون المخابرات بمجلس الشيوخ أنها لا تعلم شيئا عن أي تدخل أمريكي في الانتخابات الإيرانية أو ما أعقبها.

وقالت "حسب علمي لم يحدث أي تدخل في الانتخابات. لم يحدث أي تلاعب بالناس في أعقاب الانتخابات."

وأضافت "طرحت هذه الأسئلة حتى الأسبوع المنتهي على أشخاص في العمليات السرية من شأنهم أن يعرفوا ذلك، في إطار رسمي، وهذه هي الإجابة التي حصلنا عليها."

ويقود أوباما جهودا دبلوماسية لوقف برنامج نووي إيراني يخشى الغرب أن يؤدي إلى إنتاج أسلحة نووية. وكان قد أقر في وقت قريب بأن الولايات المتحدة ساعدت في الإطاحة بحكومة منتخبة في إيران في انقلاب عام 1953 جاء بحكم ملكي مؤيد لواشنطن إلى السلطة.

وأطاحت الثورة الإسلامية عام 1979 بذلك الحكم.ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن أحمدي نجاد يوم السبت تحذيره للولايات المتحدة وبريطانيا من التدخل في شؤون إيران.

XS
SM
MD
LG