Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي يقرر الحد من الغارات الجوية في أفغانستان لتجنب إيقاع ضحايا بين المدنيين


أعلن قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال عزمه فرض محاذير قوية على استخدام الغارات الجوية على أهداف في الأراضي الأفغانية وذلك في مسعى للحد من الوفيات بين المدنيين التي أكد أنها تقوض من مهام القوات الأميركية هناك.

ونسبت صحيفة نيويورك تايمز اليوم الاثنين إلى ماكريستال قوله إن استخدام الغارات الجوية خلال المعارك سوف يكون مسموحا فقط لمنع تعرض القوات الأميركية أو قوات التحالف للاجتياح أو الحصار خلال المعارك التي تخوضها.

وأضاف أنه حتى في حال خوض معارك ضد قوات طالبان فإن الغارات الجوية سوف تكون محدودة إذا ما كانت العمليات القتالية دائرة في مناطق مأهولة بالسكان.

وأكد أن هذه المحاذير سوف تكون مشددة للغاية في حال مهاجمة منازل أو مجمعات يعتقد أنها خاضعة لسيطرة المتمردين في أفغانستان.

فشل المهمة الأميركية

وأبلغ ماكريستال مجموعة من قادته في مؤتمر عبر دائرة تليفزيونية مغلقة الأسبوع الماضي أن "القوة الجوية تحتوي على بذور لتدمير القوات الأميركية ذاتها إذا لم يتم استخدامها بشكل مسؤول" مشددا على أن الولايات المتحدة معرضة لخسارة المعركة في أفغانستان في تلك الحالة ومن ثم فإن قصف أي مجمعات ينبغي أن يكون فقط لغرض حماية القوات الأميركية.

يذكر أن الغارات الجوية الأميركية في أفغانستان تسببت في مقتل مئات المدنيين على نحو أثار استياء الشعب الأفغاني وحكومة كابل التي انتقدت عدة مرات القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي NATO واتهمتها بعدم توخي الحذر بشكل كافي في عملياتها لتجنب الضحايا المدنيين.

وكان تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قد أقر بأن غارات جوية على مواقع في أفغانستان في الرابع من مايو/أيار الماضي أسفرت عن مقتل 26 مدنيا على الأقل فيما قالت الحكومة الأفغانية إن عدد القتلى بلغ 140 مدنيا.

XS
SM
MD
LG