Accessibility links

logo-print

بنيامين نتانياهو لا يستبعد استعادة العلاقات بين طهران وتل أبيب بعد مجيء قيادة إيرانية جديدة


اعتبر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية نشرت الاثنين أن الأحداث التي تشهدها إيران حاليا أزالت القناع عن الوجه الحقيقي للنظام الإيراني وأثبتت أن الشعب يتوق إلى الحرية.

ولم يستبعد نتانياهو استعادة العلاقات مع إيران قائلا: "ليس هناك صراع بين الشعبين الإيراني والإسرائيلي ويمكن في ظل نظام مختلف استعادة العلاقات الودية التي كانت سائدة في الماضي."

وأضاف نتانياهو أنه لا يساوره شك في أن مواطني إيران سيختارون حكومة مختلفة إذا ما أُتيح لهم التصويت بحرية.

وتأتي تصريحات نتانياهو قبل يوم من جولة له في أوروبا هي الأولى منذ توليه رئاسة الوزراء في إسرائيل، حيث يتوقع أن يحض نتانياهو خلال زيارته كلا من روما وباريس على تشديد العقوبات على إيران بشأن ملفها النووي.

وقال مسؤول كبير في رئاسة الحكومة الإٍسرائيلية طلب عدم كشف اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية "إن رئيس الوزراء يعتزم قبل أي شيء بحث الملف الإيراني. إن مشاهد العنف والقمع التي رأيناها في الأيام الأخيرة أسقطت القناع عن هذا النظام الدموي الذي لا يتردد في إصدار أوامر بإطلاق النار على متظاهرين عزل."

وتابع أنه "في ظل ما يجري حاليا في إيران، لم يعد الكلام والإدانات الشفوية كافية، على العالم أن يتخذ قرارا باعتماد تدابير أكثر تشددا لمنع النظام الإيراني من امتلاك السلاح النووي."

وكتبت صحيفة يديعوت أحرونوت إن نتانياهو ينوي بصورة خاصة أن يطلب من إيطاليا الحد من علاقاتها التجارية مع إيران بعدما سجلت نموا قويا في السنوات الأخيرة.

ويواصل نتانياهو جهوده منذ تشكيل حكومته في مطلع ابريل/نيسان لإقناع الأسرة الدولية بإعطاء الأولوية للملف الإيراني على ملف عملية السلام مع الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG