Accessibility links

logo-print

عمليات انتحارية في أفغانستان تسفر عن مقتل وإصابة عدد من الجنود في قندهار وننغارهار


قتل ثلاثة جنود أفغان صباح الاثنين في اعتداء انتحاري تبنته حركة طالبان في ولاية قندهار في حين قتل مدنيان بينهم طفل في شرق البلاد، بحسب ما أفادت السلطات المحلية.

وقال قائد القوات الأفغانية في جنوب أفغانستان "هاجم انتحاري على دراجة نارية مفخخة إحدى دورياتنا هذا الصباح فقتل ثلاثة من جنودنا وأصيب أربعة آخرون بجروح".

وأوضح أن الهجوم وقع في إقليم زاري بولاية قندهار فيما كانت الدورية تعبر الطريق العام المؤدي إلى هرات كبرى مدن غرب أفغانستان.

وتبنى المتحدث باسم طالبان يوسف احمدي الاعتداء في اتصال أجراه من مكان مجهول مع وكالة الصحافة الفرنسية وقال فيه "لقد نفذنا هذا الهجوم".

وتخوض حركة طالبان منذ أن أطاحها من السلطة ائتلاف عسكري بقيادة أميركية في نهاية 2001، حركة تمرد عنيفة على حكومة كابل وحلفائها الغربيين.

ولجأ المتمردون بشكل متزايد في السنوات الماضية إلى العمليات الانتحارية التي لم تكن من ضمن التقليد الحربي في أفغانستان بما في ذلك إبان المقاومة ضد القوات السوفياتية في الفترة من عام 1979 و1989.

انفجار في مستودع ذخائر

وفي شرق البلاد انفجر صباحا مستودع يحتوي على ذخائر قديمة في قاعدة تابعة للجيش الأفغاني في ضواحي جلال أباد عاصمة ولاية ننغارهار ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة 21 شخص بجروح بينهم جنديان أفغانيان بحسب وزارة الدفاع.

وحتى ظهر الاثنين لم تعرف أسباب الانفجار. وقالت الوزارة إن "تحقيقا جاريا" لمعرفة أسباب الحادث.

وفي ننغرهار فتحت الشرطة النار على سيارة تنقل مرشحا لانتخابات مجالس الولايات التي ستنظم تزامنا مع الانتخابات الرئاسية في 20 أغسطس/آب حسب ما أعلن متحدث باسم الولاية.

وأضاف أن سائق السيارة قتل وأصيب المرشح بنيران الشرطة الذين فتحوا النار على السيارة التي لم تتوقف عند حاجز.
XS
SM
MD
LG