Accessibility links

سلام فياض يدعو الفلسطينيين إلى التوحد وإلى إقامة دولتهم في غضون عامين كحد أقصى


دعا رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الاثنين الفلسطينيين إلى التوحد وإنهاء انقسامهم الداخلي والتوصل إلى توافق وطني لإجراء الانتخابات العامة في موعدها المحدد وإقامة الدولة الفلسطينية في غضون عامين على أقصى تقدير.

وقال فياض في خطاب ألقاه في جامعة القدس في أبو ديس بالضفة الغربية "إنني أدعو كل أبناء شعبنا للتوحد والالتفاف حول برنامج إقامة الدولة وبناء وترسيخ وتقوية مؤسساتها في إطار الحكم الرشيد والإدارة الفعالة لكي تصبح الدولة الفلسطينية بحلول نهاية العام القادم وكحد أقصى خلال عامين حقيقة قائمة وراسخة."

"خطاب غامض"

وانتقد فياض خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي ألقاه الأسبوع الماضي واصفا إياه بأنه جاء غامضا ولم يتطرق إلى خارطة الطريق.

وأضاف فياض أن الفلسطينيين لا يفاوضون من أجل التفاوض بل للوصول إلى سلام عادل وشامل في المنطقة، مؤكدا في الوقت نفسه الموقف الفلسطيني الرافض لاستئناف محادثات السلام ما لم تلتزم إسرائيل بتجميد البناء في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال إنه ما من شك في أن تحقيق هذا الإنجاز سيقود إلى الإقرار بأن الشعب الفلسطيني أصبح يمتلك دولة بكل مرتكزاتها وأنها وبكافة المقاييس دولة ناجحة وعنصر استقرار للمنطقة وقادرة على الانجاز في مجال الحكم والإدارة وفق أرقى المعايير الدولية.

الانقسام والحصار

وشرح فياض في خطابه الأسس الرئيسية للسلطة الفلسطينية واتجاهات عملها، مشيرا إلى أن إنهاء الانقسام والحصار المفروض على قطاع غزة منذ عامين يتصدر أولويات حكومته والسلطة الفلسطينية.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني إلى عدم تسييس الحصار وطالب المجتمع الدولي بتحمل التزاماته بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان ولإعادة إعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.
XS
SM
MD
LG