Accessibility links

logo-print

باريس تحتفل بعيد الموسيقى و50 عاما على الأغنية الفرنسية


درج الفنانون والموسيقيون على إحياء عيد الموسيقى في الـ21 من يونيو/حزيران من كل عام منذ سنة 1982، وكان عازفو الغيتار الهواة وكبار قادة الاوركسترا وفرق الروك والهيب هوب والفلامنكو على موعد الأحد للاحتفال بالعيد الـ28 وتوزعوا بين الساحات والكنائس وصالات الحفلات الموسيقية في باريس ونيويورك ودول الجنوب الغربي للمحيط الهادي.

واحتفلت العاصمة الفرنسية بعيد الموسيقى مثل بقية المدن الأخرى تحت شعار "50 عاما على الأغنية الفرنسية"، وقدم آلاف الموسيقيين الهواة والمحترفين مقطوعاتهم في شوارع وساحات باريس.

وتم إحصاء حوالي 15 ألف حفل موسيقي في فرنسا وحوالي 120 بلدا، بينها 19 بلدا أوروبيا، تمحورت معظمها على عروض ثقافية فرنسية. ويحول هذا التقليد أي زقاق إلى خشبة مسرح فيما تشكل الشجيرات ستارة مسرح لاوركسترا تضم تلاميذ المدارس الثانوية في حين تتحول المستشفيات والسجون والمتاحف والمعالم التاريخية والمحاكم، إلى صالات موسيقية كبيرة.

وفي باريس، فتح قصر الاليزيه الرئاسي ومقر الحكومة أبوابهما لحفلات موسيقية كلاسيكية وموسيقى السوينغ ضمت جمهورا بلغ نحو 4500 شخصا.

وأطلقت وزيرة الثقافة الفرنسية كريستين البانيل إشارة انطلاق هذا الحدث الثقافي من حدائق باليه رويال. وقاد الفرنسي بيار بولي اوركسترا باريس أمام هرم اللوفر في عمل لسترافينسكي، في حين قاد الألماني كورت ماسور اوركسترا فرنسا الوطنية في عمل للمؤلف الموسيقي فيليكس مينيدلسون داخل متحف اورسي.

وبدأ نحو 850 حفلا موسيقيا في وقت لاحق في نيويورك شارك فيها لاعب التنس الفرنسي السابق يانيك نوا الذي صار مغنيا، كما أقيمت حفلات فلامنكو في هانوي وأخرى للهيب هوب في فاناتو وموسيقى شرقية في اربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

مراسلة "الحرّة" جميلة أبو شنب حضرت الاحتفالات وأعدت التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG