Accessibility links

ندوة حول سبل تطوير البحث العلمي في العراق


حذرت وزارة العلوم والتكنولوجيا من مغبة اتساع الفجوة العلمية بين العراق ودول المنطقة، داعية إلى إعادة البنية الهيكلية لسياسة التخطيط العلمي في البلد في وقت شددت فيه لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب على ضرورة تغيير قوانين البحوث العلمية ودعم ميزانيتها الخاصة.

وأكد وزير العلوم والتكنولوجيا رائد فهمي أن تخصيص الإنتاج الوطني الإجمالي لميدان البحث والتطوير العلمي في العراق قدّر بـ0.2%، واصفا آلية الهيكل التنظيمي للمؤسسات العلمية بالضعيفة في بناء قاعدة علمية رصينة.

جاء ذلك في مؤتمر وزارة العلوم والتكنولوجيا الذي عقد بمشاركة 15 وزارة وبالتنسيق مع شبكة العلماء العراقيين في الخارج لمناقشة سياسات البحث العلمي ودورها في التنمية الوطنية.

وحذر فهمي في حديث لـ"راديو سوا" من اتساع الفجوة العلمية بين العراق ودول المنطقة في ظل عدم تغيير سياسة التخطيط العلمي للبلد.

من جانبه، أوضح البروفيسور محمد الربيعي ممثل شبكة العلماء العراقيين في الخارج وهي إحدى الهيئات العلمية المستقلة التي تضم كوادر عراقية بدرجة بروفيسور يعملون في جامعات عالمية، أن توطين التكنولوجيا في العراق ما زال يواجه عقبة التمويل المالي.

إلى ذلك، وصف رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب علاء مكي عمل المراكز العلمية في البلد والتي تبلغ نحو 30 مركزا بالمتشتت في استثمار الجهود العلمية، مطالبا في الوقت ذاته بإعادة صياغة التشريعات الداعمة للبحث العلمي.

وشددت وزارة العلوم والتكنولوجيا على ضرورة رسم سياسة علمية موحدة من قبل الحكومة العراقية تعمل على زج القطاع الخاص في بناء القدرات البشرية والمادية وتفعيل نظام التوأمة مع الجامعات والمراكز العلمية في الخارج مع تشجيع الشباب على الخوض في مجال الابتكارات التكنولوجية الحديثة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG