Accessibility links

logo-print

غارة صاروخية على منطقة جنوب وزيرستان القبلية بشمال غرب باكستان نفذته طائرة بدون طيار


قال مسؤول أمني باكستاني طلب عدم الكشف عن هويته أن منطقة جنوب وزيرستان القبلية شمال غرب باكستان تعرضت الثلاثاء الى غارة صاروخية وسط أنباء عن احتمال شن قوات الأمن الباكستانية هجوما على زعيم طالبان.

وقال المسؤول الأمني إن "المناطق الجبلية الوعرة في نيجي ناراي تعرضت لهجوم صاروخي يشتبه في أن طائرة أميركية بدون طيار نفذته".

وأكد مسؤول امني آخر الهجوم وقال انه يخشى من وقوع إصابات بعد أن أطلقت الطائرة بدون طيار ثلاثة صواريخ. وقال إن الهدف لا يزال غير معروف، ولم يتضح ما إذا كان أي من المسلحين أصيبوا خلال الهجوم.

وتقع نيجي ناراي في جنوب وزيرستان. وتعد هذه المنطقة معقلا لبيت الله محسود زعيم حركة طالبان.

وتقول واشنطن إن مقاتلي القاعدة وطالبان فروا من أفغانستان عقب الغزو الأميركي في عام 2001 ويختبئون في جنوب وزيرستان ويخططون لهجمات على أهداف غربية. وتعهد الجيش الباكستاني بشن هجوم عسكري هناك.

وعادة لا يعترف الجيش الأميركي بتنفيذ مثل هذه الهجمات إلا أن قواته المسلحة ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية العاملة في أفغانستان هي القوات الوحيدة التي تنشر طائرات بدون طيار في المنطقة.

باكستان تعارض

وتعارض باكستان الضربات الأميركية في العلن بحجة أنها تنتهك سيادة أراضيها وتزيد الاستياء بين السكان. ومنذ أغسطس/آب 2008 جرى تنفيذ أكثر من 40 من هذه الضربات مما أدى إلى مقتل نحو 400 شخص.

وينهي الجيش الباكستاني معركة مستمرة منذ نحو الشهرين لتطهير المناطق الشمالية الغربية من مسلحي طالبان، وقال الجيش انه فتح جبهة ثانية في مناطق القبائل لتعقب محسود.

إلا أن محللين قالوا إن مناطق القبائل تمثل تحديا كبيرا حيث أن مقاتلي محسود، الذين يعتقد أن عددهم يصل إلى 20 ألفا، يختبئون في المناطق الجبلية الوعرة وقادرون على دخول أفغانستان.

وصرح مسؤول بارز في وزارة الدفاع في وقت سابق من الشهر أن أية عملية في جنوب وزيرستان ستحقق نتائج أفضل "بضغط على جانبي الحدود".

وينتشر نحو 90 ألف جندي أجنبي معظمهم من الولايات المتحدة في أفغانستان لمكافحة تمرد حركة طالبان التي أطيح بها من السلطة في أواخر2001.
XS
SM
MD
LG