Accessibility links

logo-print

اليونسكو تدرس إضافة 27 موقعا على لائحة التراث العالمي


طالب المدير العام لليونيسكو كويشيرو ماتسورا في لقاء يعقد في أشبيلية ويتمحور حول التراث العالمي، بأن تحظى كل البلدان الأعضاء في المنظمة بموقع واحد على الأقل يدرج على لائحة التراث العالمي.

وقال ماتسورا في افتتاح لقاء يستمر حتى نهاية يونيو/حزيران وترأسه وزيرة الثقافة الأسبانية انخيليس غونثاليث سيندي إنه ينبغي فعل المزيد من أجل أن تدرج على اللائحة كل البلدان الأعضاء في اتفاقية اليونسكو لحماية التراث العالمي.

يشار إلى أنه قبل 10 سنوات كانت اللائحة تضم 582 موقعا من 114 بلدا مختلفا هم أعضاء في الاتفاقية التي كانت تضم 157 عضوا.

أما اليوم، فنجد على اللائحة 878 موقعا من 145 بلدا من مجموع الأعضاء الذين يبلغ عددهم 186 بلدا.

وأمل ماتسورا في بذل الجهد من أجل تعويض عدم التوازن على هذا المستوى الذي يصيب خصوصا إفريقيا جنوب الصحراء ومنطقة المحيط الهادئ والكاريبي.

وينبغي للدورة السنوية 33 للجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو أن تدرس خلال هذا الاجتماع طلبات 27 موقعا جديدا سيتم اختيارها بسبب قيمتها العالمية الاستثنائية.

وثلاث من هذه المواقع تقع في دول لم يسبق أن نالت اهتمام المنظمة وهي بوركينا فاسو (أثار لوروبيني)، الرأس الأخضر (الوسط التاريخي لريبييرا غراندي)، وقرغيزستان (جبل سليمان تو المقدس).

هذا ورشحت فرنسا المواقع الطبيعية في كوس وسيفين، وسويسرا موقع لاشودوفون ذات المخطط الهندسي المميز، أما بلجيكا فرشحت قصر ستوكلت في بروكسل.

وكانت اليونسكو قد أضافت 27 موقعا إلى لائحتها العريقة للتراث العالمي في العام الماضي خلال انعقاد لجنتها في كيبيك، بينها التحصينات التي بناها فوبان والبحيرات المرجانية في كالدونيا الجديدة.

وتنحصر المواقع الطبيعية المرشحة أمام لجنة اليونسكو هذا العام بأربعة، بينها الحديقة الطبيعية لأعمدة لينا (روسيا) ومرتفعات الدولوميت (ايطاليا) وساحل الديناصورات الذي يعود للعهد الطباشيري (كوريا الجنوبية).

XS
SM
MD
LG