Accessibility links

هرشل يلتقط صورا واضحة لمجرة تبعد 35 مليون سنة ضوئية


التقط التلسكوب الفضائي هرشل الذي أطلق في الفضاء في 14 مايو/ أيار الماضي لدراسة نشأة النجوم، صورا أولى لا مثيل لوضوحها لمجرة معروفة، وفق ما أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية (ايزا).

وتم التقاط صور للمجرة M51 التي تبعد عن الأرض 35 مليون سنة ضوئية (وتوازي السنة الضوئية 9400 مليار كيلومتر) في 14 و15 يونيو/ حزيران الماضي بعد رفع غطاء الحماية عن هرشل، على ثلاث من موجات الطيف ما دون الحمراء.

وقدمت الصور التي التقطت لهذه المجرة وضوحا شديدا اكبر بكثير من الصور التي كان يلتقطها التلسكوب الفضائي سبيتزر الخاص بوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) على سبيل المثال.

وشددت مفوضية الطاقة الذرية الفرنسية في بيان على أن المفوضية خططت ونفذت عملية التقاط صورة العالم هذه بالأشعة ما دون الحمراء وبالمقياس ما دون الملليمتري مع وضوح عالي الجودة، بواسطة كاميرا البولوميتر (القادرة على دراسة الأشعة الالكترومغناطيسية الشمسية) الموجودة في جهاز باكس.

وأضاف البيان أن التقاط هذه الصورة الذي أصبح ممكنا في وقت لا تحمل فيه أي من الأنظمة المستخدمة في هذا المجال معايير مناسبة، هو مؤشر على فاعلية أداء هرشل بمجرد تحسين الأنظمة المتوفرة.

وتم تبريد الكاميرا وجهاز رصد الطيف في هرشل على درجة مئوية تقارب 273 تحت الصفر لعزل الكاميرا والجهاز عن حرارتهما كي يتاح لهما رصد الأجرام السماوية الموجودة ذات الإشعاع الضعيف لوجودها على بعد عشرة مليارات سنة ضوئية.

وسيعمل هرشل الموجود على بعد 1.4 مليارات سنة ضوئية عن الأرض على مراقبة الضوء المنبعث من المجرات البعيدة في بدء تكوينها كلما كان الجرم المرصود ابعد كلما كانت الصور المرتدة منه أقدم من اجل فهم أعمق لكيفية تكوين النجوم والمجرات.

يذكر أن هرشل أطلق بالتزامن مع إطلاق القمر بلانك المخصص لدراسة التبدلات الدقيقة في الإشعاعات الاحفورية التي خلفها الانفجار الكوني الكبير، بهدف فهم اكبر لكيفية نشأة الكون.

XS
SM
MD
LG