Accessibility links

عيد الموسيقى يحيي 50 عاما من الأغنية الفرنسية


احتفل عازفو الغيتار الهواة وكبار قادة الاوركسترا وفرق الروك والهيب هوب والفلامنكو يوم الأحد الماضي بعيد الموسيقى، فتوزعوا بين الساحات والكنائس وصالات الحفلات الموسيقية في باريس ونيويورك وغيرها.

وقد درج الفنانون والموسيقيون منذ العام 1982 على إحياء هذا العيد في 21 يونيو/حزيران.

وهذه السنة قدم ألاف الموسيقيين الهواة والمحترفين مقطوعاتهم في إطار هذا الحدث الذي تمحور هذه السنة حول موضوع "50 عاما من الأغنية الفرنسية".

وتم إحصاء حوالي 15 ألف حفل موسيقي في فرنسا وفي حوالي 120 بلدا من بينها 19 بلدا أوروبيا، تمحورت في معظم الأحيان على عروض ثقافية فرنسية.

وفي إطار هذا الحدث، يتحول أي زقاق إلى خشبة مسرح يقف عليها تينور، فيما تشكل مجموعة شجيرات ستارة مسرح لاوركسترا تضم تلاميذ ثانويين، في حين تتحول المستشفيات والسجون والمتاحف والمعالم التاريخية والمحاكم، صالات مسرح كبيرة.

وفي باريس، فتح قصر الاليزيه الرئاسي ومقر الحكومة أبوابهما لحفلات موسيقية كلاسيكية وموسيقى السوينغ، ضمت جمهورا بلغ نحو 4500 شخص.

وبالقرب من ساحة شاتليه، بث نحو 10 برازيليين يرتدون القمصان الزهرية أجواء حماسية من خلال إيقاعاتهم.

وفي ساحة دانفير روشرو، انتظر نحو ألف شاب فرقتي "كوكون" و"ناييف نيو بيترز" والمغني سبلين.

وفي بوردو جنوب غرب فرنسا حيث يتزامن عيد الموسيقى مع "عيد النهر" وفد السياح وأبناء بوردو إلى أرصفة نهر الغارون، للاستماع إلى جوقة أطفال.

وفي نطاق الموسيقى الكلاسيكية، أدار الفرنسي بيار بولي اوركسترا باريس أمام هرم اللوفر في عمل لسترافينسكي، في حين قاد الألماني كورت ماسور اوركسترا فرنسا الوطنية في عمل للمؤلف الموسيقي فيليكس مينيدلسون داخل متحف أورسي.

وبنتيجة الاختلاف في التوقيت بين مناطق العالم، بدأ نحو 850 حفلا موسيقيا في وقت لاحق في نيويورك وشارك فيها لاعب التنس الفرنسي السابق يانيك نوا الذي أصبح مغنيا.

كذلك أقيمت حفلات فلامنكو في هانوي وحفلات هيب هوب في فاناتو وموسيقى شرقية في أربيل في كردستان العراق.

XS
SM
MD
LG