Accessibility links

logo-print

صمت مرجعية النجف بشأن تداعيات الانتخابات الإيرانية


تساءلت صحيفة نيويورك تايمز عن سبب ما وصفته بالصمت المطبق للحوزة الدينية في النجف حيال ما يحدث في طهران بعد التداعيات التي رافقت الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية.

ونقلت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الاثنين عن الشيخ محمد رضا الغريفي أحد المقربين من المرجع الديني علي السيستاني، قوله إن الحوزة غير معنية بما يحدث خارج العراق وتركز فقط على ما يحدث داخل البلاد، مع تأكيده لمراسل الصحيفة بأنه لا يتحدث نيابة عن المرجع الديني.

وأضاف الغريفي أن الحوزة تنظر إلى ما يحدث في إيران باعتباره شأنا داخليا، وهي لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة.

من جانبه، أكد الشيخ علي النجفي نجل المرجع بشير النجفي أن نهج المرجعية يشدد على عدم التدخل في السياسة أو في الشأن الحكومي.

وأضاف النجيفي أن رجال الدين يتوجسون من تصنيف الناس لهم كإيرانيين، ما يدفعهم إلى عدم التدخل في الانتخابات الإيرانية أو الإدلاء بتعليقات علنية حولها، وأنهم يفضلون البقاء بعيدا عن الموضوع وعدم الإشادة أو الإدانة لتصرفات الحكومة الإيرانية.

وأنهت الصحيفة الأميركية تقريرها بتاكيد للشيخ الغريفي أن المرجعية ستخرج عن صمتها في حال استخدمت الحكومة العراقية العنف لفرض إرادتها على شعبها.
XS
SM
MD
LG