Accessibility links

logo-print

اعتقال رئيس وزراء كوسوفو السابق أغيم شيكو في بلغاريا


أعلنت المتحدثة باسم وزارة الداخلية البلغارية ديانا يانكولوفا أن رئيس وزراء كوسوفو السابق أغيم شيكو الذي تبحث عنه المنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الانتروبول"، اعتقل الثلاثاء في غوشيفو، على الحدود بين بلغاريا ومقدونيا.

وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية إن "اغيم شيكو اعتقل الثلاثاء في غوشيفو فور دخوله إلى بلغاريا بسبب صدور مذكرة من الانتربول بحقه".

وبطلب من صربيا، وضع اغيم شيكو على لائحة الأشخاص المطلوبين من قبل الانتربول. وتتهمه بلغراد بارتكاب جرائم حرب في كرواتيا خلال حرب الاستقلال 1991-1995 ولكن أيضا في كوسوفو عندما كان زعيما للميليشيا الألبانية خلال النزاع بين 1998 و1999.

وفي بريشتينا، أكد مسؤول في الحزب الاشتراكي الديموقراطي في كوسوفو الذي يتزعمه شيكو، اعتقاله.

وقال المتحدث غيزيم كاسابولي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "شيكو معتقل عند نقطة الحدود في كوستانديل، بين بلغاريا ومقدونيسا، منذ يوم الثلاثاء على أساس مذكرة توقيف أصدرتها صربيا في التاسع من مايو/ ايار ".

وأضاف أن شيكو "توجه إلى بلغاريا لإجراء محادثات هناك مع نائب وزير الخارجية البلغاري ومع شخصيات أخرى".

وأوضح أن محادثات دبلوماسية جارية حاليا لإطلاق سراح شيكو "ونحن نتوقع أن يطلق سراحه خلال ساعات الصباح الأولى".

وهي ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها شيكو بسبب مذكرة التوقيف التي أصدرها الانتربول. وكانت السلطات الكولومبية قد طردته مطلع مايو/ايار بناء على هذه المذكرة كما اعتقل لبعض الوقت في المجر في العام 2004.

وأعلن اغيم شيكو مؤخرا أن مذكرة التوقيف الصربية بحقه ليس لها أي "أساس قانوني، إنها مذكرة توقيف سياسية".

وكان شيكو رئيسا لوزراء كوسوفو من ابريل/ نيسان 2006 إلى نوفمبر/ تشرين الثاني2007، مباشرة قبل أن تعلن بريشتينا الاستقلال عن صربيا.

وقد اعترفت بهذا الاستقلال 60 دولة من بينها الولايات المتحدة و22 من أصل 27 دولة في الاتحاد الأوروبي.

وقد رفضت صربيا هذا الاستقلال وهي تعتبر كوسوفو بأنه مقاطعتها الجنوبية.
XS
SM
MD
LG