Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تحث دول الخليج على دعم العراق في مواجهة إيران


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الثلاثاء إن على دول الخليج أن تقدم الدعم للعراق في وجه المحاولات الإيرانية لزعزعة حكومة بغداد.

وقال غيتس أمام كبار مسؤولي الدفاع في عدد من دول الخليج إن "دعم دول الخليج للعراق سيساعد على احتواء طموحات إيران".

واتهم إيران بمساعدة المجموعات التي تشن هجمات على أهداف حكومية في العراق، كجزء من حملة واسعة للتأثير على توجه هذا البلد المجاور لها.

وقال غيتس "إن إيران تقوم بتدريب وتجهيز المجموعات التي تسعى لزعزعة الحكومة العراقية المنتخبة، غالبا من خلال أعمال العنف والهجمات على قوات الأمن العراقية والمنشآت الحكومية والمسؤولين".

وقال إن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة دول الخليج على مواجهة تهديدات محتملة من إيران لكنه شدد على ضرورة أن تقيم الحكومات الإقليمية علاقات مع العراق.

وقال أمام الضباط "كما قلت في السابق، فان العراقيين يريدون أن يكونوا شركاءكم".

واقر وزير الدفاع بمشاعر الاستياء المستمرة لدى دول عربية بسبب الاجتياح الأميركي للعراق في 2003، لكنه قال إن من مصلحة القوى الإقليمية أن تدعم حكومة بغداد.


وقال غيتس "إني مدرك انه، في الشؤون الدولية، الجروح القديمة لا تلتئم بسهولة".

وأضاف "غير انه إذا نظرنا عن قرب إلى قدرات العراق الاقتصادية والسياسية، فمن الواضح أن من مصلحة دول الخليج الإستراتيجية أن تقدم الدعم للحكومة الجديدة ولشعب العراق".

وقال إن على حكومات دول الخليج أن تفكر في السماح للعراق بالانضمام إلى منظمات إقليمية مثل مجلس التعاون الخليجي، وان تساعد بغداد عن طريق تقاسم المعلومات الاستخباراتية وتطوير جهود ضبط الحدود.

وقال انه بموازاة فيما تسعى واشنطن إلى فتح حوار مع طهران، فإنها تعمل أيضا على ضمان المصالح الأمنية لحلفائها في المنطقة ومنع انتشار الأسلحة النووية.

وأكد غيتس انه "عند الضرورة، سنتحرك عن طريق شن عمليات لمكافحة الإرهاب وتقاسم المعلومات الاستخباراتية لمنع الشحنات غير الشرعية للأسلحة أو المواد".

وضم مؤتمر مسؤولي الدفاع ممثلين عن 11 دولة من بينها العراق.

وفي إشارة إلى الاضطرابات في شوارع طهران، قال غيتس إن الخلافات بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية يجب أن تحل داخل إيران.

وقال "مثلكم، تابعنا باهتمام وقلق ما حصل بعد الانتخابات الإيرانية".
وأضاف "مع أن هذه المسألة يجب أن يتخذ قرار بشأنها داخل إيران من جانب الشعب الإيراني، نعتقد بشدة أن الشعب الإيراني يستحق أن يكون صوته مسموعا بعيدا عن العنف والتخويف".
XS
SM
MD
LG