Accessibility links

إيران تتهم واشنطن وتل أبيب بتمويل الاحتجاجات وتبحث خفض تمثيلها الدبلوماسي مع لندن


اتهمت السلطات الإيرانية اليوم الأربعاء إسرائيل والولايات المتحدة والمعارضة الإيرانية في المنفى بتمويل ودعم الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية مطلع الأسبوع الماضي، مؤكدة في ذات الوقت أنها لن تتراجع أمام مطالب المحتجين.

وقال وزير الداخلية الإيرانية صادق محصولي إن منفذي أعمال الشغب تلقوا تمويلهم من وكالة الاستخبارات الأميركية "CIA" ومن وصفهم بـ "المنافقين" التابعين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

وأضاف محصولي أن الحكومة الإسرائيلية كانت من "مهندسي الاضطرابات" التي اندلعت بعد الإعلان عن انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لولاية ثانية وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات في موجة عارمة من الفوضى اجتاحت شوارع العاصمة طهران.

وتأتي الاتهامات الإيرانية الجديدة للولايات المتحدة بعد يوم واحد من تأكيد الرئيس باراك أوباما عدم تدخل بلاده فيما يجري في إيران، ومطالبته السلطات الإيرانية باحترام إرادة الشعب.

"لا تراجع"

وعلى صعيد متصل، قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي الأربعاء إن حكومة بلاده لن تتراجع أمام موجة الاحتجاجات ومطالب المعارضة بإلغاء نتائج الانتخابات.

وأوضح خامنئي "في الأحداث الأخيرة المتعلقة بالانتخابات، أكدت على ضرورة تطبيق القانون، وسأواصل التأكيد على ذلك. ولن يتراجع النظام أو الشعب بالقوة."

وكان المرشد الأعلى قد دعا في خطبة يوم الجمعة الماضية الشعب الإيراني إلى الوحدة ونبذ الخلاف، مشددا على أن طهران ستتصدى لأي أعمال قد تهدد استقرار وأمن البلاد.

توتر دبلوماسي

وتعليقا على التطورات الأخيرة، قال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي إن بلاده تدرس مسألة خفض تمثيلها الدبلوماسي مع المملكة المتحدة، وسط التوتر المتزايد بين الدولتين والذي زادت حدته عقب اندلاع الاحتجاجات.

وجاءت تصريحات متكي بعد أن تبادلت بريطانيا وإيران طرد دبلوماسيين، واتهمت طهران لندن بـ "التآمر" والتدخل في شؤونها الداخلية.

وفي هذا السياق قال وزير الاستخبارات الإيرانية غلام حسين محسني ايجائي إن بعض الأشخاص الذين اعتقلتهم السلطات كانوا يحملون جوازات سفر بريطانية وأنهم لعبوا دورا في أعمال الشغب"، مشيرا إلى أنهم عمدوا إلى جمع معلومات استخباراية تتعلق بالشأن الداخلي للبلاد تحت غطاء العمل الصحافي.

مؤتمر أفغانستان

وعلى صعيد منفصل، أكد متكي أن بلاده لن تشارك في الاجتماع الدولي حول أفغانستان المقرر عقده في إيطاليا على هامش اجتماع مجموعة الثماني في تريستي شمال شرق ايطاليا بين 25 و27 يونيو/حزيران.


وكانت الحكومة الايطالية تأمل بمشاركة إيران في هذا الاجتماع الذي من المقرر أن تناقش خلاله سبل إرساء الاستقرار في باكستان وأفغانستان.
XS
SM
MD
LG