Accessibility links

logo-print

مقتل العشرات في عمليات أمنية استهدفت معاقل حركة طالبان في باكستان وأفغانستان


قالت مصادر عسكرية باكستانية اليوم الأربعاء إن العشرات من عناصر طالبان قتلوا في غارات جوية أميركية استهدفت مناطق تسيطر عليها مجموعة من المتمردين بقيادة بيت الله محسود في منطقة وزيرستان القبلية شمال شرقي البلاد.

وأوضحت المصادر أن طائرات أميركية أطلقت ثلاثة صواريخ استهدفت مراسم تشييع كانت لعدد من عناصر طالبان قتلوا في هجمات صاروخية استهدفت معقلا للحركة صباح يوم الثلاثاء، مشيرة إلى أن العديد من زعماء طالبان شاركوا في مراسم تشييعهم.

تضارب في عدد القتلى

و قد تضاربت الأنباء عن عدد الذين قتلوا خلال تلك العمليات، حيث قالت وكالة اسوشيتد برس نقلا عن مصادر في الاستخبارات الباكستانية إن الغارات أسفرت عن مقتل حوالي 80 شخصا من ضمنهم العديد من زعماء الحركة، مشيرة إلى أن محسود لم يكن موجودا في مراسم التشييع، حيث أنه كان قد غادرها قبل فترة قليلة من وقوع الغارات.

في حين أشارت مصادر أخرى أن الهجمات الصاروخية أسفرت عن مقتل 55 شخصا وإصابة العشرات بجروح، فيما نفت الحركة هذا العدد بالقول إن الهجمات أسفرت عن مقتل 45 شخصا، مؤكدة أن ثمانية فقط من عناصر الحركة وان الضحايا المتبقين هم من المدنيين.

وتأتي هذه الهجمات في ظل تركيز القوات الباكستانية على القضاء على نفوذ طالبان في وزيرستان القبلية المحاذية للحدود الأفغانية، حيث ترجح المصادر العسكرية أن محسود الذي تتهمه إسلام آباد بالوقوف وراء العديد من الهجمات واغتيال رئيسة وزراء البلاد السابقة بنازير بوتو، يشرف على أكثر من 12 ألف مقاتل في المنطقة.

اغتيال زعيم قبلي موالي لإسلام آباد

من جهة أخرى، تبنت قبيلة الزعيم بيت الله محسود اليوم الأربعاء عملية اغتيال قاري زين الدين الزعيم القبلي الموالي للحكومة الباكستانية يوم الثلاثاء في ديرة إسماعيل خان القريبة من المناطق القبلية.

وكان زين الدين عضوا سابقا في الحركة التي يتزعمها محسود، قبل أن يتحول إلى أحد أشرس معارضيها، وقتل بيد مسلح مجهول.

وصرح ناطق باسم محسود عرف عن نفسه باسم ولي الرحمن "قتلنا قاري زين الدين بأمر من بيت الله محسود لأنه كان كافرا."

وكان زين الدين قد دعا مؤخرا إلى انقلاب على محسود، محملا إياه مسؤولية الهجمات الانتحارية في باكستان.

الاشتباكات متواصلة

وعلى صعيد متصل، تواصلت الاشتباكات اليوم الأربعاء بين القوات الباكستانية ومتمردي طالبان في جبهات عدة من مناطق البلاد، حيث قالت الشرطة المحلية في بيشاور شمال غربي باكستان، إن متمردين أطلقوا صاروخا على نقطة تفتيش عسكرية مما أدى إلى مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة.

كما أطلق متمردون ثلاثة صواريخ استهدفت قاعدة عسكرية تابعة للجيش الباكستاني جنوبي وزيرستان أعقبتها اشتباكات مسلحة بين الجيش ومسلحين، دون ورود أنباء عن عدد ضحايا تلك الهجمات.

اعتقال 25 شخصا

وعلى صعيد منفصل، قالت شرطة إسلام آباد اليوم الأربعاء إنها تمكنت من اعتقال 25 شخصا يشتبه بتورطهم في هجمات إرهابية.

وأوضحت المصادر أن بعض المعتقلين كانوا يخططون للقيام بأعمال إرهابية تستهدف مقر البرلمان وعددا من مباني المؤسسات الاستخباراتية، فضلا عن سفارات تابعة لدول أجنبية.

مقتل 48 متمردا في أفغانستان

وفي أفغانستان، قال الجيش إنه تمكن بدعم من قوات التحالف الدولي في البلاد من تنفيذ عملية أمنية يوم الثلاثاء في إقليم اوروزيغان جنوبي البلاد أسفرت عن مقتل 23 من عناصر طالبان.

وجاءت العملية في إطار حملة أمنية تهدف إلى القضاء على نفوذ الحركة جنوبي البلاد استعدادا للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في أغسطس/آب المقبل.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أنها تمكنت من قتل 25 "إرهابيا" في هلمند، التي تعد المنتج الأول للأفيون الأفغاني، في إطار عملية أمنية استمرت ثلاثة أيام وانتهت الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG