Accessibility links

فيلم "احكي يا شهرزاد" يعيد زمان السينما المصرية الجميلة


أجمع نقاد سينمائيون أن فيلم "احكي يا شهرزاد" الذي افتتح في صالات العرض المصرية الثلاثاء نجح في إعادة زمان السينما الجميلة عبر بوابة المرأة.

واعتبر نقاد سينمائيون أن الفيلم الذي جمع للمرة الأولى المخرج يسري نصر الله مع وحيد حامد احد أهم كتاب السيناريو، نجح في إعادة إحياء روح السينما المصرية.

وقال الناقد اشرف بيومي رئيس تحرير موقع Arab cinema لوكالة الصحافة الفرنسية إن الجميع كان ينتظر نتائج عمل المخرج يسري نصر الله مع كاتب السيناريو وحيد حامد في أول تعاون بينهما في صناعة فيلم وكل منهما متميز في مجاله.

أما الناقد طارق الشناوي فاعتبر أن الفيلم يثبت ويبرهن أن السينما المصرية قادرة على صناعة سينما حقيقية وليس أفلاما تصنع من اجل إرضاء النجوم.

ورأت علا الشافعي من جهتها أن الفيلم يعتبر الأفضل بين الأفلام التي أنتجت في السنوات الأخيرة حيث جمع السياسي والاجتماعي والفردي ضمن جمالية سينمائية تبرز جلية بعد مشاهدة للأفلام التي عرضت خلال هذا الموسم السينمائي.

وأكد المخرج يسري نصر الله المعروف أن السيناريو الذي كتبه وحيد حامد كان جيدا جدا.

وتدور أحداث الفيلم حول مذيعة شابة تقوم بدورها منى زكي متزوجة من صحافي متميز في إحدى الصحف القومية.

ورغم ارتباطهما بعلاقة حب فان ظلال البرودة تخيم على أجواء منزلهما لاختلاف ميولهما حيث تقوم زكي بمواجهة الواقع من خلال برنامجها الحواري في حين يحاول زوجها تملق الكبار من اجل ضمان حصوله على منصب رئيس تحرير.

ويعرض الفيلم التغير في حياة المذيعة عندما يطالبها زوجها بأن تخفف لهجتها في مهاجمة النظام السياسي بناء على وعود حصل عليها بتعيينه رئيسا للتحرير.

فتحاول أن تتفادى الصدام مع زوجها لتقدم لقاءات مع نساء يشكلن حالة متفردة.

وتقدم من خلال هذه النماذج النسائية صورة للواقع يترابط خلالها الفساد السياسي بالفساد الاجتماعي والاقتصاد حسب علا الشافعي، كما تتطرق هذه النماذج إلى الازدواجية التي يعيشها الناس في الواقع المصري والعربي.

XS
SM
MD
LG