Accessibility links

ساركوزي يطالب بتجميد تام للاستيطان وإسرائيل تبحث وقفه بشكل مؤقت


دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماعهما في باريس الأربعاء إلى تجميد الاستيطان بشكل تام في الضفة الغربية.

وجاء في بيان صادر عن قصر الإليزيه أن "رئيس الجمهورية دعا إسرائيل إلى أن تأخذ، من دون تأخير، كل الإجراءات الممكنة لتشجيع الثقة مع الفلسطينيين بدءا بالتجميد التام للأنشطة الاستيطانية، وكذلك بتحسين كبير لحرية الحركة والانتقال للسكان المدنيين الفلسطينيين."

"تجميد مؤقت"

وكانت صحيفة هآرتس الأربعاء قد نقلت عن مصدر في الحكومة الإسرائيلية أن تل أبيب تدرس تجميد عمليات البناء في المستوطنات لفترة مؤقتة إذا وافقت الولايات المتحدة على استمرار ما يسميه الإسرائيليون بالنمو الطبيعي عندما تنتهي الفترة المؤقتة.

وأضاف المصدر أن المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل أجرى محادثات على مستوى منخفض مع إسرائيل في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول قضية المستوطنات.

وقال المصدر إنه كان مقررا أن يلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مع ميتشل يوم الجمعة في العاصمة الفرنسية غير أنه أرجأ اللقاء وقرر إيفاد وزير الدفاع أيهود باراك إلى واشنطن للتباحث مع المسؤولين في الإدارة الأميركية.

"السلام يضعف الاستيطان"

وأضاف أن باراك يعتقد أن أي تقدم يتم إحرازه في عملية السلام الإقليمية أو مع الفلسطينيين سيضعف من أهمية قضية الاستيطان، حسب ما ذكرته الصحيفة.

ونقلت هآرتس عن مصدر مقرب من باراك قوله إنه إذا تم تحقيق تقدم في محادثات السلام، سيتضح بجلاء أين توجد المستوطنات الكبيرة مما سيسهل من تذليل الخلافات مع واشنطن.

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق الأربعاء أن مسؤولين أميركيين قرروا إلغاء اللقاء لشعورهم بالغضب بسبب رفض الحكومة الإسرائيلية التخلي عن سياستها بالسماح باستمرار البناء في مستوطنات الضفة الغربية.

وكتبت صحيفة يديعوت أحرونوت أن واشنطن ألغت اجتماع ميتشل ونتانياهو، مشيرة إلى أن البيت الأبيض أبلغ إسرائيل صراحة بأنه ليس هناك ما يدعو إلى عقد هذا اللقاء طالما أن تل أبيب لم تبدل موقفها بشأن الاستيطان.

يذكر أن الولايات المتحدة وإسرائيل اتفقتا على ضرورة إزالة كافة البؤر الاستيطانية غير الشرعية خلال أسابيع أو أشهر وعدم بناء أي مستوطنات جديدة وعدم مصادرة أراضي فلسطينية، غير أنهما اختلفتا حول مدة تجميد المستوطنات ومستقبل مشاريع البناء الجارية.

وقد اقترحت إسرائيل تجميد بعض عمليات البناء لفترة قد تصل إلى ستة أشهر، إلا أن الولايات المتحدة تريد أن تكون الفترة أطول من ذلك بكثير. كما ترغب تل أبيب في إقناع واشنطن بأن يتم السماح بالاستمرار في المشاريع الجارية بما فيها بناء عدة آلاف من الوحدات السكنية.
XS
SM
MD
LG