Accessibility links

المشاورات النيابية لتكليف رئيس للحكومة في لبنان تبدأ غدا الجمعة وتوافق على تشكيل حكومة وحدة


يبدأ الرئيس اللبناني ميشال سليمان غدا الجمعة الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية رئيس الحكومة اللبنانية المقبلة، بعد انتخاب البرلمان الجديد رئيسا له هو زعيم حركة أمل نبيه بري وذلك لولاية خامسة على التوالي مدتها أربع سنوات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مسؤول في القصر الرئاسي قوله إن جدولا مفصلا بالمواعيد سيصدر لاحقا.

ولم تتضح بعد هوية الشخصية التي سيختارها النواب لتشكيل الحكومة على الرغم من أن المطلعين يرجحون أن يكون سعد الحريري زعيم تيار المستقبل وأحد أبرز قادة قوى 14 مارس/آذار الممثلة بالأكثرية النيابية.

وأعلنت كل الأطراف موافقتها على تشكيل حكومة وحدة وطنية، إلا أن الأكثرية ترفض تكرار تجربة الحكومة الحالية التي تملك فيها الأقلية ما يسمى بـ"الثلث الضامن" أو "المعطل"، أي ثلث الأعضاء زائدا واحدا، والذي يسمح لها بالتحكم بالقرارات الرئيسية.

واستقبل سليمان رئيس مجلس النواب المنتخب ودعا إلى إثبات الجدارة في التعاطي مع استحقاق تأليف الحكومة كما حصل في الانتخابات النيابية في ظل الأجواء الأمنية والديموقراطية التي وفرتها الدولة.

بري يعود إلى رئاسة البرلمان

وفاز بري، المرشح الوحيد لهذا المنصب، لولاية خامسة على التوالي مدتها أربع سنوات.

ونال بري 90 صوتا من إجمالي الحضور البالغ 127 نائبا من أصل 128 نائبا.

واقترع 28 نائبا بورقة بيضاء فيما أدرجت ست أوراق أسماء مختلفة واحتسبت ثلاث أوراق ملغاة.

وهي النسبة نفسها التي حازها بري في ولايته السابقة، وإن اختلفت تركيبتها.

فإلى جانب أصوات قوى 8 مارس/ آذار (57 صوتا)، اقترعت لمصلحة بري أكبر كتلتين في قوى 14 مارس/آذار تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري واللقاء الديموقراطي بزعامة وليد جنبلاط.

لكن حزبي الكتائب (5 نواب) والقوات اللبنانية (8 نواب) المنضويين في إطار قوى 14 مارس/آذار فقد أعلنا، إضافة إلى نواب مستقلين، العزم على الاقتراع بورقة بيضاء احتجاجا على بعض الخطوات التي اتخذها بري في ولايته السابقة وخصوصا رفضه توجيه دعوات إلى عقد جلسات نيابية، ما تسبب بإقفال أبواب المجلس لمدة عام ونصف العام خلال الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد.

وفي كلمة ألقاها بعد انتخابه، قال بري إن أعمال المجلس السابق أتت رغم الأزمة العاصفة التي أدت إلى تعطيل المؤسسات، وأدت إلى أن يفقد المجلس دوره الأساس في عدد من الأمور، ومن ابرز انجازاته انه نجح في نقل الملفات الخلافية من الشارع إلى طاولة الحوار.

وقال سنحرص على ألا يتكرر ذلك في ولاية المجلس الحالي.

ورأى أن من أبرز مهام المجلس الجديد أن يفتح الطريق للعبور فعليا إلى الدولة، متعهدا العمل على إصلاح القضاء ومتابعة تنفيذ قوانين الخصخصة ومؤتمر باريس 3 الذي اقر مساعدات اقتصادية للبنان.

وأكد بري أن استعادة لبنان دوره في المنطقة يتطلب أن يسهل قيام حكومة وطنية تواكب الاستثمار.

وفي عملية لاحقة في الجلسة نفسها، تم انتخاب فريد مكاري من أعضاء كتلة تيار المستقبل بزعامة الحريري نائبا لرئيس البرلمان.
XS
SM
MD
LG