Accessibility links

logo-print

المالكي يدين صمت حكومات لم يسمها على فتاوى تكفير الشيعة


انتقد رئيس الوزراء نوري المالكي ما وصفه بـ"الصمت المريب الذي التزمته حكومات وجهات عديدة على فتاوى التحريض على القتل والتكفير والكراهية التي تنطلق بين فترة وأخرى"، وفقا لبيان صادر اليوم الخميس.

وربط المالكي بين سلسلة أعمال العنف في العراق وبين فتاوى التكفير تلك، مشيرا إلى أن التفجيرات التي شهدتها مدن البطحاء وتازة ومدينة الصدر والبياع مؤخرا هي نتيجة لتلك الفتاوى،، متهما ما نعته بالحلف التكفيري - البعثي المدعوم من الخارج بارتكاب تفجيرين الصدر والبياع.

وطالب رئيس الوزراء نوري المالكي المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية على وجه الخصوص، بإعلان موقف واضح وحاسم مما وصفها بالجرائم المروعة التي تحدث في العراق، مشددا على أن السكوت عليها لم يعد موقفا مقبولا ولا وديا تجاه الشعب العراقي، حسب قوله.

وأشار المالكي إلى وجود تدخلات إقليمية في الشأن الداخلي العراقي، لكنه أكد أثناء لقائه بسفراء دول الاتحاد الأوربي اليوم الخميس، قدرة القوات العراقية في إدارة الملف الأمني رغم تصاعد وتيرة العنف، على حد قوله.

وأضاف المالكي أن "الجانب الأمني يحتاج إلى جهد استخباري لمواجهة آثار الفتنة الطائفية التي يحاول البعض إعادتها من جديد، وتقف خلفها دول تؤمن بمبدأ الطائفية".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المالكي قوله خلال اللقاء، إن "العراق يعاني من ظاهرة تدخل الدول الإقليمية في شؤونه الداخلية".

وكان إمام الحرم المكي عادل بن سالم الكلباني وصف رجال الدين الشيعة بالكفار، في مقابلة مع قناة "بي بي سي" الشهر الماضي، كما تشير الوكالة.

XS
SM
MD
LG