Accessibility links

"السد الأخضر" الإليكتروني يثير توترا بين واشنطن وبكين


سببت خطة الحكومة الصينية المتعلقة بفرض برنامج تنقية للانترنت على كافة أجهزة الكمبيوتر التي تستوردها، توترا بين الولايات المتحدة والصين رغم تأكيد بكين أن الهدف من البرنامج حماية الأطفال من البرامج الإباحية وصور العنف المتوفرة على الشبكة العنكبوتية.

غير أن مسؤولين أميركيين طالبوا الصين بالتخلي عن خطتها محذرين من أن هذه الخطوة قد تخرق قوانين التجارة العالمية. وفي رسالة مشتركة لنظرائهما الصينيين، أعرب وزير التجارة الأميركية جاري لوكي وممثل التجارة الأميركية رون كيرك عن قلقهما بشأن البرنامج الصيني الذي يسمى Green Dam أو "السد الأخضر" والذي تعتزم الصين بالبدء بتطبيقه اعتبارا من بداية الشهر المقبل.

وقال لوكي في بيان يوم الأربعاء "الصين تضع الشركات في موقف لا تحسد عليه من خلال مطالبتها دون سابق إخطار تقريبا أن تحمل مسبقا برنامجا يبدو انه يحمل في باطنه أسسا للرقابة وأمورا تتعلق بأمن الشبكة."

وقال منتقدون إن البرنامج الذي تبيعه شركة جينهوي الهندسية لنظم الحاسب تشوبه أخطاء تقنية ويمكن استخدامه للتجسس على مستخدمي الانترنت وحجب مواقع أخرى تعتبرها بكين معادية لها سياسيا.

وتبدو الصين عازمة على المضي قدما في خطتها، حيث تعرض موقع غوغل لوقف مؤقت أمس الأربعاء في ظل اتهام السلطات للموقع بالتقصير في وضع فيلترات لحظر الإباحية.

كما ذكرت صحيفة تشاينا دايلي الناطقة بالإنكليزية الخميس أن وزارة الصحة وضعت شروطا جديدة تقضي بالسماح فقط للمهنيين الذين يعملون في مجالي الصحة والبحوث المتعلقة بالجنس، ببلوغ بعض المواقع الإباحية على الإنترنت .

XS
SM
MD
LG