Accessibility links

logo-print

قوات الكوت تنفذ عملية انتشار سريع استعدادا لانسحاب القوات الأميركية


نفذت قوات الأمن في مدينة الكوت مناورات عسكرية تأكيدا لاستعدادها لتحمل المسؤولية الأمنية بعد انسحاب القوات الأميركية.

وقامت تلك القوات بعمليات انتشار سريعة ومفاجئة في أحياء المدينة وأزقتها، كما أقامت نقاط تفتيش وسيرت دوريات ثابتة ومتحركة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات الأمن النقيب حيدر السعيدي، في تصريح لمراسل "راديو سوا"، إن هذه المناورات جاءت لتأكيد جاهزية القوات لتولي مهامها الأمنية بعد مغادرة القوات الأميركية مركز المدينة نهاية الشهر الحالي.

واستبعد السعيدي إعادة نشر قوات الأمن في المدينة بعد مغادرة القوات الأجنبية، وأضاف القول: "نحن مستعدون منذ أكثر من سنة ومنذ أن تم استلام الملف الأمني رسميا من القوات الأميركية".

لكن السعيدي أقر بأن القوات ما تزال بحاجة إلى زيادة عدد عناصرها.

من جانبه، استبعد اللواء عبد الحنين الإمارة القائد السابق لقوات الشرطة في المدينة أن تواجه القوات الأمنية العراقية صعوبات كبيرة بعد مغادرة القوات الأميركية.

وأعرب عدد من المواطنيين في تصريحات لمراسل "راديو سوا" عن ثقتهم بالقوات العسكرية العراقية وقدرتها على تولي المهمة الأمنية بعد عودة القوات الأجنبية إلى قواعدها خارج المدن نهاية الشهر الجاري.

وتنص الإتفاقية الأمنية المبرمة بين الحكومتين العراقية والأميركية على مغادرة القوات الأجنبية مراكز المدن إلى داخل قواعدها العسكرية نهاية شهر حزيران/يونيو الجاري، والإمتناع عن القيام بأية مهام أمنية إلا في حال طلبت الحكومة العراقية منها ذلك.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الكوت حسين الشمري:
XS
SM
MD
LG