Accessibility links

البيت الأبيض يرفض اتهامات احمدي نجاد ويعتبرها محاولة لتغيير مجرى الأزمة السياسية في إيران


رفض البيت الأبيض يوم الخميس الاتهامات التي وجهها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إلى نظيره الأميركي باراك أوباما، معتبرا حكومة طهران تسعى إلى وضع الولايات المتحدة في قلب الأزمة السياسية التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في إيران.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن هنالك بعض الإيرانيين الذين يحاولون تغيير مجرى الأزمة الإيرانية لتركز على الولايات المتحدة والغرب، بدلا من أن تركز على الداخل والحوار الإيراني الإيراني.

وأضاف غيبس "سأضيف الرئيس احمدي نجاد إلى لائحة هؤلاء الأشخاص."

وطلب احمدي نجاد يوم الخميس من الرئيس الأميركي التوقف عن "التدخل" في شؤون إيران، حسب ما ذكرت وكالة فارس للأنباء.

ونقلت الوكالة عن احمدي نجاد قوله مخاطبا اوباما "آمل أن تتفادوا التدخل في شؤون إيران وان تعبروا عن الأسف بطريقة يمكن للشعب الإيراني الاطلاع عليها."

وأكد احمدي نجاد على شرعية إعادة انتخابه وتوليه ولاية ثانية، قائلا إن اللهجة التي يستخدمها اوباما تذكر بسلفه جورج بوش.

وأضاف احمدي نجاد أن أساليب البيت الأبيض من شأنها أن تنسف أي حوار بين البلدين اللذين يقيمان علاقات متوترة.

وشدد اوباما لهجته يوم الثلاثاء ضد طهران بإدانته لعمليات القمع التي رافقت الاحتجاجات الشعبية التي تلت الانتخابات الرئاسية وبرفضه الاتهامات الإيرانية بالتدخل.
XS
SM
MD
LG