Accessibility links

واشنطن بوست: الناشطون العرب يأملون في محاكاة ما يحدث في إيران


قالت صحيفة واشنطن بوست اليوم الجمعة إن الناشطين العرب المدافعين عن الديموقراطية في بلدانهم يراقبون التطورات الإيرانية منذ الانتخابات الرئاسية هناك ويحدوهم الأمل في تكرار ذلك في الدول العربية يوما ما.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها من القاهرة أن الاحتجاجات الحاشدة للمعارضة في إيران أطلقت موجة من "البحث عن الذات والمشاعر المتصارعة" في العالم العربي وتساؤلات حول السبب في أن الحركات الإصلاحية العربية غير قادرة على حشد الناس للانتفاض ضد الأنظمة الشمولية التي تفتقر إلى الشعبية في بلدانها ، بحسب الصحيفة.

واعتبرت أن الاحتجاجات الإيرانية شكلت "تذكيرا" للناشطين المصريين بمدى التغير الذي طرأ على جهود الدفع في اتجاه الديموقراطية تحت حكم الرئيس حسني مبارك الذي تولي السلطة في عام 1981 لاسيما في ظل تراجع الضغط الأميركي على مصر لتبني إصلاحات ديموقراطية منذ أواخر فترة ولاية الرئيس السابق جورج بوش.

وقالت إنه رغم ذلك فإن الاحتجاجات الإيرانية لم تؤثر في جميع الناشطين العرب كما أثرت فيهم تطورات الأحداث في الأراضي الفلسطينية والعراق، معتبرة أن محدودية التأثير تعكس في جزء منها الصدع الديني والفكري بين العرب السنة وبين الشيعة الإيرانيين والذي زاد على اتساع المنطقة العربية منذ الغزو الأميركي للعراق، بحسب الصحيفة.

نزاعات داخلية

ويقول ناشطون مصريون إن الحركة الديموقراطية في البلاد شهدت خلال السنوات الأخيرة نشاطا كبيرا بعد تعظيم استغلال تكنولوجيا الانترنت والشعارات والملصقات لحشد مؤيديها للمطالبة بإصلاحات حكومية أو للاعتراض في بعض الأحيان على السياسات الأميركية أو قيادة المواقف العربية حيال تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية أو الحرب في العراق إلا أنها تعاني مؤخرا من أزمة في القيادة والرؤية العامة بسبب نزاعات داخلية.

وأضافوا أن السلطات المصرية استغلت هذه النزاعات لسحق المعارضة عبر تنفيذ عمليات اعتقال للنشطاء أو انتهاكات جسدية فضلا عن عمليات تنصت على مدار الساعة تشمل الهواتف النقالة ومواقع التخاطب على الانترنت مثل Facebook واختراق البريد الإليكتروني لأي مشتبه.

وأشاروا إلى أن الكثير من المحتجين الإيرانيين ينتمون على ما يبدو إلى الصفوة الاجتماعية في البلاد في حين ينشغل فيه غالبية المصريين بالهموم الحياتية اليومية والاحتياجات الأساسية أكثر من السياسة فضلا عن وصول معدل الأمية في مصر إلى نسبة 25 بالمئة تقريبا كما أن ثمانية بالمئة فقط من سكان مصر البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة بإمكانهم استخدام الانترنت.

وكان أنصار مرشح المعارضة الإيرانية في الانتخابات الرئاسية مير حسين موسوي قد تدفقوا إلى شوارع طهران منذ إعلان فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بالانتخابات في 12 يونيو/حزيران الحالي مما تسبب في مصادمات بين المتظاهرين وقوات الأمن وجماعات محسوبة عليها أدت إلى مقتل 17 شخصا على الأقل وإصابة واعتقال مئات آخرين.

ويشكك المحتجون في نتائج الانتخابات إلا أن السلطات الإيرانية تقول إن العملية الانتخابية كانت عادلة وأن فرز الأصوات لم يشهد أي مخالفات.
XS
SM
MD
LG