Accessibility links

logo-print

عرب وتركمان كركوك يرفضون دستور إقليم كردستان


أبدى سياسيون من العرب والتركمان في كركوك رفضهم لدستور إقليم كردستان الذي صادق عليه برلمان الإقليم مؤخرا وخاصة ما يتعلق بضم كركوك ومناطق أخرى إلى الإقليم، واجمعوا على ضرورة جعل كركوك إقليما مستقلا واعتبار المادة 140 الخاصة بتطبيع الأوضاع في كركوك مادة منتهية وخاضعة للتعديلات.

وفي هذا الشأن قال احمد العبيدي أمين عام جبهة كركوك العراقية التي تضم اغلب الكيانات السياسية والعشائرية العربية لـ"راديو سوا":

"هناك إشارة واضحة إلى ضم كركوك وأجزاء من الموصل وديالى إلى الإقليم وهذا أمر مخالف للواقع لأن هذه المحافظات هي مرتبطة بالحكومة الاتحادية لكن عندما يكون هناك نص مذكور في أي دستور معناه انه حقيقة على الأرض نتمنى من البرلمان أن يعيد النظر في هذه الفقرة خاصة. كما أن الدستور يغالط نفسه لأنه لو اعتبر كركوك والموصل وديالى من ضمن الإقليم الكردي لكان يذكر الكرد والعرب بالتسلسل إلا انه جاء على ذكر العرب بالتسلسل الرابع أو الثالث بعد التركمان كما أن هناك نص كامل يتحدث عن المادة 140 وهذه المادة فيها نزاعات ومعرضة للتعديلات بموجب المادة 142".

فيما قال حسن توران نائب رئيس حزب العدالة التركماني وعضو مجلي المحافظة عن القائمة التركمانية لـ"راديو سوا" إن التركمان كانوا يأملون في تأجيل المصادقة على الدستور إلى ما بعد إجراء الانتخابات البرلمانية في الإقليم:

"هذه مخالفة واضحة للمادة 143 من الدستور العراقي كما أن هناك تقرير للأمم المتحدة حول هذه المناطق فضلا عن أنهم يستندون على المادة 140 اليت نحن التركمان نقول إن ولايتها الدستورية انتهت ويجب اخضاعها الى التعديلات وكنا نتمنى ان تؤجل موضوع الاستفتاء على الدستور الى ما بعد 25/7 أي بعد الانتخابات البرلمانية في الإقليم لان التشكيلة الجديدة ستكون أكثر توازنا وستكون هناك قوى سياسية أخرى ستشارك في إقرار الدستور بشكل أكثر واقعي وعقلاني".

وقد أثار دستور إقليم كردستان جدلا واسعا في الأوساط السياسية والبرلمانية خاصة العربية والتركمانية.

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG