Accessibility links

موسوي يرفض اللجنة التي شكلها مجلس صيانة الدستور ويصفها بغيرالمؤهلة لإصدار حكم عادل


رفض المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة الإيرانية مير حسين موسوي السبت اللجنة التي شكلها مجلس صيانة الدستور وكلفها إعداد تقرير عن الانتخابات التي أجريت في الثاني عشر من هذا الشهر ووصفها بأنها ليست مؤهلة لإصدار حكم عادل.

وقال موسوي الذي يقود حركة احتجاج على إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد، أن مجلس صيانة الدستور، وعلى الأخص لجنة يسميها المجلس، لا يمكنها التوصل إلى حكم منصف.

وأضاف موسوي على موقع حملته الانتخابية على الانترنت أنه يصر مجددا على أن إلغاء نتيجة الانتخابات هو الحل الأسلم للازمة.

وأعلن مجلس صيانة الدستور الموكل الإشراف على الانتخابات والمصادقة على نتائجها الجمعة إنشاء لجنة خاصة تشمل ممثلي المرشحين وتعمل على إعداد تقرير حول الانتخابات، مؤكدا في الوقت نفسه عدم حصول تزوير في الانتخابات.

نجاد يجدد انتقاداته للرئيس باراك أوباما

وفيما يتواصل الجدل داخل إيران بشان نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، جدد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد انتقاداته للرئيس باراك أوباما، زاعما انه يتدخل في شؤون بلاده .

وتعهد احمدي نجاد في كلمة له أمام كبار المسؤولين في السلطة القضائية، بالتصدي للتدخلات الأجنبية في شؤون إيران الداخلية من موقع أعلى وأقوى، متوعدا برد قاس عليها، على حد تعبيره. وقال الرئيس الإيراني:
"نحن مندهشون من السيد أوباما ومفاجآته. لماذا تطرق إلى الحديث عن الانتخابات في إيران؟ الم يقل إنه يسعى إلى التغيير؟ لماذا تدخل؟ لماذا علّق بأراء بطريقة تخالف القواعد واللياقة والأدب؟ يقولون دائما إنهم يريدون إجراء محادثات مع إيران."

وقال أحمدي نجاد إنه أعرب عن استعداده لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة لكن الطريقة التي اعتمدتها الولايات المتحدة ليست الطريقة الصحيحة لإجراء الحوار.
XS
SM
MD
LG