Accessibility links

قمة كورية جنوبية يابانية وبيونغ يانغ تهدد بتعزيز ردعها النووي في مواجهة الولايات المتحدة


وصل رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك الأحد إلى اليابان لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء تارو اسو تتركز على برنامج كوريا الشمالية النووي.

وتعقد هذه القمة في وقت صعدت بيونغ يانغ اللهجة فيما يستعد النظام على الأرجح لإطلاق المزيد من الصواريخ وإجراء مناورات عسكرية قبالة سواحله.

ومن المرجح أن تتناول المحادثات بين لي واسو مسألة تطبيق العقوبات الدولية على كوريا الشمالية والتي تنص على تشديد الحظر على شحنات الأسلحة والمعدات العسكرية.

وسيجدد المسؤولان دعوتهما إلى الصين للضغط على كوريا الشمالية من اجل الالتزام بمطالب الأسرة الدولية والتخلي عن طموحاتها النووية.

وسوف يعرض الرئيس الكوري لي ميونغ باك على رئيس الوزراء الياباني نتيجة المحادثات التي أجراها أخيرا مع الرئيس الأميركي باراك اوباما بشأن كوريا الشمالية.

وعلى صعيد آخر، هددت كوريا الشمالية اليوم الأحد بتعزيز ردعها النووي في مواجهة الولايات المتحدة،

وذكرت صحيفة رودونغ سينمون التابعة للحزب الشيوعي الحاكم في بيونغ يانغ أن مساعي كوريا الشمالية النووية مبررة بسبب "إدخال الولايات المتحدة أسلحة نووية إلى كوريا الجنوبية".

وقالت الصحيفة "سنعزز ردعنا النووي بشكل أفضل للدفاع عن أنفسنا ومواجهة التهديدات النووية الأميركية المباشرة ومحاولات شن حرب نووية".

وتنفي سيول وواشنطن منذ فترة طويلة وجود أسلحة نووية أميركية على أراضي كوريا الجنوبية وتؤكد أنه ليس لديها أي خطط لغزو كوريا الشمالية.

كما هددت بيونغ يانغ السبت بإسقاط أي طائرة يابانية تدخل مجالها الجوي متهمة طائرات اواكس اليابانية بالتجسس على قواعد الصواريخ على ساحلها الشرقي.
XS
SM
MD
LG