Accessibility links

وزارة الدفاع الإسرائيلية تنفي تقارير عن قرب التوصل إلى اتفاق مع حماس بشأن الأسرى


نفت وزارة الدفاع الإسرائيلية الأحد تقارير صحافية أشارت إلى قرب التوصل إلى اتفاق بين تل أبيب وحماس يتضمن إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت مقابل الإفراج عن فلسطينيين محتجزين في السجون الإسرائيلية.

وقال وزير الدفاع أيهود باراك إن التقارير التي تحدثت عن قرب التوصل إلى اتفاق مع حماس بشأن الجندي الإسرائيلي الذي أسرته الحركة عام 2006 غير صحيحة، مشيرة إلى أنها قد تضر بالمفاوضات المتعلقة بهذا الصدد.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد قالت يوم الخميس نقلا عن دبلوماسيين أوروبيين إن شاليت على وشك أن ينقل إلى الأراضي المصرية استعدادا لانطلاق عملية تبادل لأسرى بين تل أبيب وحماس.

ورجحت مصادر سياسية إسرائيلية أن تقوم تل أبيب بفتح المعابر المؤدية إلى قطاع غزة، بمجرد نقل شاليت إلى مصر، ومن ثم التوصل إلى اتفاق نهائي يتعلق بسجناء حماس في إسرائيل بوساطة مصرية.

وأسر شاليت قبل ثلاثة أعوام على يد نشطاء تسللوا في أنفاق إلى إسرائيل من قطاع غزة واقتادوه إلى القطاع. وتطالب حماس بإطلاق سراح مئات السجناء الفلسطينيين مقابل الجندي الأسير.

إسرائيل قد تجمد التوسع الاستيطاني

هذا ومن المتوقع أن يعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك تجميد التوسع في المستوطنات القائمة حاليا في الضفة الغربية استجابة للضغوط الأميركية المتزايدة.

وقالت الصحف الإسرائيلية إن باراك الذي سيلتقي المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل في نيويورك الإثنين سيقترح تجميد التوسع الاستيطاني لمدة ثلاثة أشهر كحل وسط استجابة لمطالبة واشنطن بوقف جميع الأنشطة الاستيطانية بصورة نهائية.

غير أن وزير الدفاع قال قبل الاجتماع الأسبوعي للحكومة إن المسألة ما زالت قيد البحث ولم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بشأنها، مضيفا أن مسألة المستوطنات واحدة من عدة مسائل يجري التشاور حولها في الوقت الراهن مع الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG