Accessibility links

logo-print

نواب يشددون على التمسك بالعملية السياسية لإحباط مخططات المسلحين


حذر أعضاء في مجلس النواب من تنامي نشاط المجاميع المسلحة بعد انسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية في الـ30 من الشهر الحالي، مشددين على التمسك بالعملية السياسية، لضمان استقرار الأوضاع الأمنية في البلاد.

وفي هذا السياق قال النائب عن القائمة العراقية جمال البطيخ: "ستنسحب القوات الأميركية، وحتى الآن نجهل المخططات الساعية لتدمير العراق من قبل أعدائه، والمطلوب المزيد من اليقظة والحذر، و نبذ الخلاف بين الأطراف المشاركة في العملية السياسية".

وأكد النائب عن التحالف الكردستاني عادل برواري أهمية إحباط مخططات الجهات المعادية للنظام الديمقراطي في العراق، على حد تعبيره: "الأطراف المعارضة لإقامة النظام الديمقراطي في العراق وخصوصا تنظيم القاعدة وبقايا النظام السابق والمجاميع المسلحة والأجندات الإقليمية، تحاول استغلال انسحاب القوات الأميركية لتحقيق أهدافها بزعزعة الأوضاع الأمنية".

وشدد النائب حسن ديكان على ضرورة إدارة العملية السياسية من قبل الأطراف العراقية للحد من التدخلات الدولية والإقليمية: "يجب إدارة العملية السياسية، وتفعيلها وتنشيطها من قبل الأطراف العراقية، وليس من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا، وأية جهة أخرى من خارج الحدود".

إلى ذلك أعربت أوساط برلمانية عن اعتقادها بضمان استقرار الأوضاع الأمنية في العراق بعد تطبيق وثيقة الإصلاح السياسي التي اقرها مجلس النواب.
XS
SM
MD
LG