Accessibility links

logo-print

أكاديميون أميركيون: تضاؤل كبير للتأييد الشعبي الأميركي لإسرائيل


قال أكاديميون أميركيون إن ثمة تضاؤلا كبيرا للتأييد الشعبي لإسرائيل في صفوف طلبة الجامعات الأميركية وفي الولايات المتحدة بشكل عام.

ونسبت صحيفة جيروسليم بوست إلى مجموعة من أساتذة العلوم السياسية في عدد من الجامعات الأميركية القول إن النظرة الشعبية إلى إسرائيل تشهد تغيرا في الولايات المتحدة.

وأكد أستاذ العلوم السياسية في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا مدير مركز الدراسات الدولية في المعهد ريتشارد صامويلز أن "الشعور في الولايات المتحدة حيال إسرائيل يتغير على نحو يستحق الكثير من الانتباه لاسيما من ناحية وجهة النظر الإسرائيلية".

وقال إن "إمكانية التعويل على الدعم غير المحدود للسياسات الإسرائيلية تضاءلت بشكل كبير للغاية" مشيرا إلى ضرورة التفرقة بين الدعم لدولة إسرائيل والدعم لسياسات حكومتها.

وذكرت الصحيفة أن هؤلاء الأساتذة الذين شاركوا في برنامج للتبادل الأكاديمي في إسرائيل تحت رعاية مركز إسحق رابين أجمعوا على أن ثمة جدلا كبيرا ضمن الطلبة في الجامعات الأميركية حول سياسات إسرائيل وبصفة خاصة خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة لاسيما مع تنامي الاهتمام بحقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

تغير في السياسة الخارجية

ومن ناحيته قال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جورج تاون تشارلز كوبتشان إن تغير الشعور حيال إسرائيل تمت ترجمته في صورة تغير في السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وأضاف أن السياسة الأميركية في هذا الجزء من العالم قابلة للتغيير مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستظل حليفا لإسرائيل لكن "بنود العلاقة تتغير" في الوقت الراهن.

وبدورها قالت نينا تانينوالد الأستاذة المساعدة للعلاقات الدولية في معهد واتسون للدراسات الدولية بجامعة براون إن "النظر إلى إسرائيل باعتبارها مظلومة لم يعد مقبولا بشكل واسع النطاق خارج إسرائيل ذاتها".

وأضافت أن ثمة انفصاما بين النظرة الداخلية لإسرائيل والنظرة الدولية لها لاسيما مع كون إسرائيل تشكل القوة العسكرية رقم 14 أو 15 على العالم مما يحول دون قبول فكرة النظر إلى إسرائيل على أنها دولة مظلومة.

XS
SM
MD
LG