Accessibility links

كوريا الشمالية تتهم واشنطن بالتخطيط لحرب استباقية وتتعهد بتعزيز ترسانتها النووية


اتهمت كوريا الشمالية اليوم الاثنين الولايات المتحدة بنشر أنظمة صواريخ دفاعية حول جزيرة هاواي معتبرة أن ذلك الإجراء يشكل جزءا من "مؤامرة" لشن هجوم على بيونغ يانغ.

وقالت صحيفة رودونغ سينمون الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ تعتزم تدعيم ترسانتها النووية لحماية نفسها وردا على الإجراءات الأميركية.

وكان وزير الدفاع روبرت غيتس قد أصدر في وقت سابق أوامره بنشر نظام أرضي متحرك للتعقب الصاروخي ونظام راداري في هاواي وذلك في ظل مخاوف من قيام كوريا الشمالية بإطلاق صاروخ طويل المدى تجاه مجموعة الجزر التي تبعد مسافة 4500 ميل عنها.

واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها التي نقلتها وكالة الأنباء الكورية المركزية الرسمية أن تحركات القوات الأميركية تظهر أن قيام الولايات المتحدة بمحاولة تنفيذ ضربة استباقية على كوريا الشمالية قد أصبح حقيقة واضحة، على حد قولها.

واتهمت الصحيفة كذلك الولايات المتحدة بنشر طائرات ذات قوة نووية وغواصات مزودة بأسلحة ذرية في المياه القريبة من شبه الجزيرة الكورية معتبرة أن هذه التحركات تبرهن على أن "الحرب النووية الاستباقية للولايات المتحدة ضد كوريا الشمالية باتت وشيكة".

يذكر أن كوريا الشمالية قد دأبت على اتهام الولايات المتحدة بالتخطيط لغزوها وهو ما تنفيه واشنطن التي تنشر نحو 28 آلفا و500 جندي في كوريا الجنوبية.

وتشهد شبه الجزيرة الكورية توترا متزايدا منذ قيام كوريا الشمالية بتجربة صاروخية في شهر أبريل/نيسان الماضي وتنفيذ اختبار نووي تحت الأرض الشهر المنقضي مما أدى إلى اتخاذ مجلس الأمن الدولي قرارا بفرض عقوبات على بيونغ يانغ التي ردت بإطلاق تهديدات بشن حرب ضد جارتها الجنوبية وتعهدت بتوسيع نطاق برنامجها النووي.

وتقوم مدمرة أميركية في الوقت الراهن بمتابعة سفينة تابعة لكوريا الشمالية تبحر أمام شواطئ الصين ويشتبه في أنها تحمل أسلحة محظورة بمقتضى قرار العقوبات الذي يمنع بيونغ يانغ من بيع أسلحة ومواد ذات صلة بها إلا أن كوريا الشمالية قالت إن أي اعتراض لسفينتها سيكون بمثابة إعلان حرب.

XS
SM
MD
LG