Accessibility links

إعادة فرز بعض الأصوات أمام عدسات التلفزيون الإيراني بعد فشل الاجتماع مع موسوي


بدأ مجلس صيانة الدستور في إيران الاثنين في إعادة فرز بعض الأصوات الانتخابية أمام عدسات التلفزيون الإيراني وذلك بعد فشل الاجتماع الذي عقد بين اللجنة الخاصة لإعادة فرز الأصوات وممثلي المرشح للانتخابات مير حسين موسوي في التوصل إلى حل للأزمة.

وقال الناطق باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي للتلفزيون إنه "بسبب مماطلة ممثلي مير حسين موسوي ونظرا إلى أن الاجتماع المشترك لم يفض إلى نتيجة تم إصدار أمر بإعادة فرز 10 بالمئة من الأصوات عبر البلاد أمام عدسات التلفزيون الإيراني."

وفي وقت سابق أعلن كدخدائي أن ممثلي موسوي واللجنة الخاصة التي أنشأها المجلس لإعادة فرز الأصوات جزئيا في الانتخابات الرئاسية تدرس الاثنين "اقتراحا" قدمه على حد قوله المرشح الذي يتقدم حركة الاحتجاج على النتائج لإيجاد حل للأزمة.
ولم يعلق موقعا الانترنت التابعان لموسوي على "الاقتراح" ولا على اللقاء.

ونقلت وكالة أنباء مهر عن كدخدائي قوله مساء الأحد إن شخصية سياسية قدمت اقتراحا لمجلس صيانة الدستور من مير حسين موسوي وصف بأنه "إيجابي."

ورفض توضيح تفاصيل اقتراح موسوي لكنه أضاف أن مجلس صيانة الدستور "مستعد لإعادة فرز بطاقات اقتراع بحسب طريقة موسوي" مستبعدا في الوقت نفسه إعادة فرز كاملة للأصوات التي أدلى بها الإيرانيون في انتخابات 12 يونيو/ حزيران الجاري.

وكان موسوي قد طالب بتشكيل لجنة مستقلة للنظر في مجمل العملية الانتخابية. واعتبر أنه في حال لم يتم ذلك، يجب إلغاء الانتخابات وتنظيم انتخابات رئاسية جديدة.
XS
SM
MD
LG