Accessibility links

logo-print

المواجهات والهجمات في شمال غرب باكستان تؤدي إلى مقتل عدد من المسلحين والمدنيين


قالت السلطات الباكستانية إن المواجهات والغارات التي شهدها شمال غرب باكستان القبلي حيث معاقل حركة طالبان أدت الاثنين إلى مقتل 27 ناشطا وخمسة مدنيين على الأقل.

وقصفت الطائرات المقاتلة مخابئ طالبان في وزيرستان الجنوبية والشمالية حيث أكد الجيش أن الغارات ترمي إلى تمهيد الطريق أمام هجوم شامل على زعيم طالبان الباكستانية بيت الله محسود.

وعرضت باكستان مكافأة قيمتها 615 ألف دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى القبض على محسود حيا أو ميتا، في معقله في وزيرستان الجنوبية وقد نسبت إليه بعض أعنف الهجمات في هذه الدولة ذات القدرة النووية.

القصف يقتل 2000 شخصا

وقتل حوالي ألفي شخص في عمليات القصف منذ يوليو/تموز 2007، فيما وضعت الولايات المتحدة باكستان في صميم حربها على القاعدة وجهودها لإحلال الاستقرار في أفغانستان، ورحبت بالعملية العسكرية للقضاء على معاقل طالبان.

وصرح مسؤول امني رفض الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية بأن سبعة ناشطين على الأقل قتلوا بعدما قصفت الطائرات الحربية مخابئهم في قرية سام في جنوب وزيرستان.

وأضاف أن الغارة الجوية استهدفت ثلاثة منازل ومدرسة احتلها ناشطون ومكتبا لطالبان.

وفي وزيرستان الشمالية قتل خمسة متمردين عندما قصفت مروحيات مخابئهم في بلدة مد الخيل ردا على كمين أسفر عن مقتل 12 جنديا الأحد، بحسب مسؤول أمني في ميرنشاه كبرى بلدات المنطقة.

وليلا قتل 15 عنصرا من طالبان متجهين إلى أفغانستان في اشتباك مع عناصر من القبائل في منطقة كرام الواقعة في الحزام القبلي الباكستاني الخارج على سيطرة الحكومة، بحسب مسؤولين.

قتال في ولاية خوست

واندلع القتال عندما انطلق الناشطون إلى ولاية خوست شرق أفغانستان وعبروا منطقة خاضعة لنفوذ قبيلة توري الشيعية عصر الأحد.

وقال مسؤول باكستاني إن المعركة أدت إلى مقتل 15 ناشطا وعنصرين من قبيلة توري. وأكد مسؤولون أمنيون الحصيلة في مدينة بار اشينار المتاخمة لأفغانستان، وأشاروا إلى أن قبيلة توري تخشى أن تكون طالبان تسللت إلى المنطقة.

كما قتل ثلاثة مدنيين على الأقل في قرية كالوشا، التي تبعد 17 كلم تقريبا من غرب وانا كبرى مدن وزيرستان الجنوبية. وقال مسؤول في الحكومة المحلية "بدأ الناشطون بإطلاق النار على معسكر للجيش في وانا، ثم عمدت القوات الى الرد بالمدفعية."

وأفاد أن إحدى القذائف أصابت أشخاصا خرجوا للتو من مسجد في قرية كالوشا وقتل ثلاثة فيما أصيب سبعة بجروح. ولم يتضح مصدر القذيفة. وأكد مسؤولون امنيون في المنطقة الحصيلة.

واندلع القتال في المنطقة القبلية الباكستانية بعد شهرين على انطلاق عملية لطرد طالبان من ثلاث مناطق في الولاية الشمالية الغربية الحدودية.

المعارك تدمر مناطق كثيرة

ويؤكد القادة العسكريون أن العمليات انتهت تقريبا، غير أن المعارك المتقطعة تتواصل فيما دمرت العملية مناطق كثيرة، ما يشيع الغموض حول كيفية إعادة حوالي مليوني نازح إلى ديارهم.

وفي بونر التي شهدت تقدم ناشطي طالبان باتجاه إسلام اباد قبل شهرين ما أدى إلى شن عمليات الجيش، انفجرت عبوة أصابت ما لا يقل عن ثمانية أشخاص بجروح، ثلاثة منهم مسؤولون امنيون.

وانفجرت عبوة في سوق في بلدة سوار هي في وقت كان مدنيون نازحون يقفون في طابور للتزود بالطعام من مركز حكومي بعد عودتهم من المخيمات مؤخرا.

وقال إن العبوة وضعت تحت جسر وأدت إلى جرح ثمانية أشخاص بما فيهم ثلاثة مسؤولين في الشرطة.
XS
SM
MD
LG