Accessibility links

logo-print

مسؤول: قوات تابعة للأحزاب الكردية تعزز تواجدها في كركوك مع بدء الانسحاب الأميركي


كشف مسؤول تركماني أن القوات التابعة للأحزاب الكردية بدأت بتوسيع مواقع تواجدها في كركوك لفرض هيمنتها على المدينة مع بدء انسحاب القوات الأميركية منها.

وحذر مسؤول الجبهة التركمانية في كركوك وعضو هيئتها التنفيذية أرشد الصالحي، من تداعيات عدم تسليم الملف الأمني في كركوك إلى قوات عراقية نظامية غير تابعة للأحزاب، على حد تعبيره:

" الكل يعلم أن قيادة الشرطة في كركوك غير متكافئة، وهناك الكثير من قوات الأسايش والبيشمركة وقوات غير نظامية موجودة حاليا داخل كركوك، وهي بدأت بالسيطرة على كركوك لخلق أمر واقع للسيطرة على الوضع الأمني في المدينة. وينبغي أن يكون الانسحاب الأميركي بأن يترك الأمر لقوات الجيش العراقي النظامي ولقوات أمنية نظامية غير مؤتمرة بأمر الأحزاب السياسية، وبخلاف ذلك أي انسحاب أميركي سيخلف وراءه مشاكل كبيرة ولن يعيش المواطن في كركوك بجو من الأمن".

من جهته، أعرب القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني نجاة حسن عن ثقته بقدرة الأجهزة الأمنية على تولي زمام الأمور في المدينة، مشيدا في حديث مع مراسلة "راديو سوا" بالجهود التي تبذلها قوات الشرطة للمحافظة على استقرار الأوضاع، مشيرا في الوقت ذاته إلى وجود "ثغرات أمنية يستغلها المسلحون الذين يتلقون دعما من جهات خارجية لأجل التصعيد من الوضع الأمني في المدينة".

من جهته، أشار الشيخ برهان مزهر العاصي أحد شيوخ عشيرة العبيد عضو مجلس المحافظة عن قائمة التجمع الجمهوري العراقي، إلى أن وضع كركوك واحتواءها على احتياطي هائل من النفط يستوجبان توفير قوة كافية لتأمين الأمن لسكانها، مشيرا إلى أن انسحاب القوات الأميركية سيؤثر على الوضع الأمني في المدينة وكذلك انتخابات إقليم كردستان، على حد قوله:

"إن الوضع الأمني في كركوك لن يتأثر فقط بالانسحاب الأميركي، فهناك الانتخابات البرلمانية في إقليم كردستان أيضا تؤثر على وضع كركوك الأمني والسياسي. وأهم شيء، يجب أن يكون جهازا الشرطة والجيش جهازين أمنيين ملكا للعراق وليسا مسيسين".

وتشهد مدينة كركوك حاليا استنفارا أمنيا من جانب أجهزة الشرطة والجيش تحسبا لاستغلال المسلحين لعميلة الانسحاب الأميركي وشن هجماتهم.

يشار إلى أن أطرافا سياسية وبرلمانية عربية وتركمانية كانت قد دعت إلى إرسال قوات حكومية إلى كركوك لتحل محل القوات الأميركية بعد انسحابها خشية من سيطرة قوات الأمن الكردية.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG