Accessibility links

logo-print

رفض برلماني واسع لدستور إقليم كردستان


أعلن أعضاء في مجلس النواب اليوم الاثنين رفضهم لدستور إقليم كردستان، مشيرين إلى أنه "يتعارض مع دستور البلاد" و"يعمل على تمزيقها" لمطالبته بضم كركوك وإعلانه بالتزامن مع انسحاب القوات الأميركية من المدن.

وكان البرلمان الكردي صادق الأربعاء على دستور يطالب بضم منطقة كركوك المتنازع عليها إلى الإقليم، استعدادا لطرحه في استفتاء عام في الـ 25 تموز/يوليو بالتزامن مع الانتخابات العامة في إقليم كردستان العراق.

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن عددا كبيرا من نواب البرلمان العراقي قابل الدستور بالرفض، ووقع 50 نائبا من النواب العرب السنة والشيعة والتركمان والشبك على بيان بهذا الخصوص.

وجاء في البيان الذي تلاه النائب أسامة النجيفي عن القائمة العراقية الوطنية خلال مؤتمر صحافي الإثينن أن "ما يسمى بدستور إقليم كردستان كتب بروح عنصرية لا تمت إلى الحقائق بصلة".

وأضاف أن "هذا الدستور يتعارض بالمطلق مع الدستور الاتحادي ويتجاوز عليه ويمنح الإقليم صلاحيات أوسع من المركز وأكثر من الكونفدرالية".

وحذر البيان من مخاطر إقليمية قد يسببها دستور إقليم كردستان كونه يحوي "الكثير من الاستفزاز لدول الجوار العراقي بدعوة لبناء دولة كردستان الكبرى".

ووقع على البيان نواب بارزون إضافة للنجيفي، بينهم عمر الجبوري من جبهة التوافق العراقية وحنين قدو ممثل الشبك في كتلة الائتلاف العراقي الموحد وطه درع من الائتلاف الموحد أيضا.

وطالب النواب "شعب كردستان باتخاذ موقف وطني يعبرون فيه عن عراق موحد من خلال رفضهم لهذا الدستور"، وفقا للبيان.

كما طالبوا "الحكومة العراقية باتخاذ موقف وطني ودستوري واضح في الحفاظ على وحدة العراق وصيانة دستوره".

XS
SM
MD
LG