Accessibility links

مجلس صيانة الدستور الإيراني يؤكد فوز احمدي نجاد في الانتخابات بعد فرز جزئي للأصوات


أعلن التلفزيون الرسمي في إيران أن مجلس صيانة الدستور الإيراني أكد الاثنين فوز الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية التي جرت هذا الشهر بعد الانتهاء من فرز جزئي للأصوات قاطعته المعارضة.

وأعلن رئيس المجلس آية الله احمد جنتي هذه النتيجة في رسالة بعث بها إلى وزير الداخلية صادق محصولي، طبقا لما نقله التلفزيون.

وقال جنتي "فيما يتعلق بالنتائج النهائية للانتخابات نقول إنه بعد تلقي الاعتراضات بشان العملية الانتخابية خلال الوقت الذي خصصه القانون وهو 10 أيام، وبعد تمديد خمسة أيام أخرى وبعد تحقيق دقيق وشامل .. نؤكد النتائج".

وأضاف أن "غالبية الاعتراضات لم يثبت أنها انتهاكات أو تزوير ولم تكن سوى مخالفات طفيفة تحدث في كل انتخابات وبالتالي فإنها ليست ذات أهمية، ولم يكن هناك مبرر للاعتراضات".

وشوهد مئات من عناصر قوات الأمن في شوارع طهران عند إعلان القرار لمنع تكرار احتجاجات المعارضة التي شهدتها العاصمة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

إعادة الفرز أمام عدسات التلفزيون

ويذكر أن مجلس صيانة الدستور في إيران بدأ الاثنين في إعادة فرز بعض الأصوات الانتخابية أمام عدسات التلفزيون الإيراني وذلك بعد فشل الاجتماع الذي عقد بين اللجنة الخاصة لإعادة فرز الأصوات وممثلي المرشح للانتخابات مير حسين موسوي في التوصل إلى حل للأزمة.

وكان الناطق باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي قال للتلفزيون إنه "بسبب مماطلة ممثلي مير حسين موسوي ونظرا إلى أن الاجتماع المشترك لم يفض إلى نتيجة تم إصدار أمر بإعادة فرز 10 بالمئة من الأصوات عبر البلاد أمام عدسات التلفزيون الإيراني".

وأضاف آنذاك أن مجلس صيانة الدستور"مستعد لإعادة فرز بطاقات اقتراع بحسب طريقة موسوي" مستبعدا في الوقت نفسه إعادة فرز كاملة للأصوات التي أدلى بها الإيرانيون في انتخابات 12 يونيو/ حزيران الجاري.

وكان موسوي قد طالب بتشكيل لجنة مستقلة للنظر في مجمل العملية الانتخابية. واعتبر أنه في حال لم يتم ذلك، يجب إلغاء الانتخابات وتنظيم انتخابات رئاسية جديدة.
XS
SM
MD
LG