Accessibility links

logo-print

عباس يرفض شروط نتانياهو ويربط استئناف المفاوضات بوقف بناء المستوطنات


أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين رفضه للشروط التي وضعها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للاعتراف بحل الدولتين، وذلك في أول رد فعل على خطاب نتانياهو الذي ألقاه قبل أسبوعين حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف عباس خلال احتفال بوضع حجر الأساس لضاحية سكنية في رام الله "اذا وافقت إسرائيل على تجميد الاستيطان من أجل أن ندخل في مفاوضات.. لا مانع لدينا. لكن أيضا عليها إن تقبل برؤية الدولتين لا أن تضع شروطا تفرغ هذا الأمر من مضمونه."

وقال الرئيس الفلسطيني:" "دولة فلسطينية ودولة إسرائيل إلى جانب بعض باحترام واستقرار.. وغير ذلك القضية ليست تكنولوجيا أو طلاسم لكي يوضع عليها شروط وقيود تفرغها من مضمونها."

وكان نتانياهو قد اشترط للاعتراف بحل الدولتين أن يعترف الفلسطينيون بإسرائيل كدولة يهودية وأن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح وليس لها سيطرة على الأجواء أو الحدود.

وقف الاستيطان اولا

وربط عباس استئناف محادثات السلام مع الإسرائيليين بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وقال:"كما قلنا نعترف بدولة إسرائيل بحدود 67 .. نطالب بتجميد الاستيطان وإزالة ما يسمونه البؤر العشوائية. لنذهب ونحدد الحدود على أساس حدود 67 ."

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أن السلطة أبلغت الجانب الإسرائيلي بموافقة الدول العربية والإسلامية على التطبيع مع إسرائيل شرط انسحابها من الأراضي الفلسطينية وهضبة الجولان ومزارع شبعا.

XS
SM
MD
LG