Accessibility links

logo-print

براون يطالب بالإفراج عن بقية موظفي السفارة البريطانية في طهران وكلينتون قلقة


أكدت بريطانيا الاثنين انه تم الإفراج عن خمسة من أصل تسعة من موظفي سفارتها في طهران، وطالبت الحكومة الإيرانية بالإفراج عن الأربعة الباقين الذين اعتقلوا بتهمة تأجيج الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون في مؤتمر صحافي إن الإعمال التي قامت بها إيران بدءا بطرد دبلوماسيين بريطانيين ومن ثم اعتقال عدد من موظفي السفارة المحليين غير مقبول وغير مبرر وليس له أساس.

"خيبة أمل"

وأضاف"نحن مصابون بخيبة أمل قوية بسبب اعتقال إيران لعدد من موظفي السفارة في إيران .. وقد أفرج عن بعضهم الآن، ولكن علينا الآن أن نرى الإفراج عن الآخرين لاستئناف عملهم".

"معاملة مشينة"

وفي واشنطن، أدانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين معاملة النظام الإيراني "المشينة" لموظفي السفارة البريطانية، مضيفة أنها تراقب الوضع "بقلق بالغ.

وكان المتحدث باسم الوزارة حسن قشقوي قد أعلن في وقت سابق الاثنين أنه تم الإفراج عن خمسة من الموظفين المحليين الثمانية في السفارة البريطانية، مشيرا إلى أن هناك ثلاثة موظفين مازالوا قيد الاستجواب.

وأكد قشقوي أن طهران لا تعتزم حاليا إغلاق سفارات أو تخفيض مستوى علاقاتها مع دول أجنبية.

يذكر أن الحكومة الإيرانية اتهمت دولا غربية وبصفة خاصة الولايات المتحدة وبريطانيا بالمسؤولية عن الاضطرابات التي تشهدها الجمهورية الإسلامية منذ إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية والتي أسفرت عن مقتل 17 شخصا على الأقل واعتقال مئات آخرين من أنصار زعيم المعارضة مير حسين موسوي.
XS
SM
MD
LG