Accessibility links

محمود عباس يؤكد لعزيز دويك أن السلام لن يتحقق إلا بالإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين


أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء خلال لقائه برئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك الذي أفرجت عنه إسرائيل الأسبوع الماضي، أن قضية إطلاق سراح الأسرى المعتقلين في السجون الإسرائيلية ستبقى على سلم أولويات القيادة الفلسطينية وأن السلام لن يتحقق إلا بالإفراج عن كافة الأسرى.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن عباس هنأ "النائب المحرر" بالإفراج عنه وأطمأن على صحته، دون أن تشر إليه بصفته رئيسا للمجلس التشريعي الفلسطيني.

وكان من المفترض، عقد جلسة للمجلس التشريعي في الحادي عشر من يوليو/ تموز من العام 2007، لبدء دورة جديدة وانتخاب هيئة مكتب جديدة، لكن خلافات فتح وحماس حالت دون ذلك، ما دفع كتلة فتح البرلمانية للتشكيك بشرعية رئاسة دويك للمجلس.

المصالحة الوطنية

من جهته، قال النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة الذي يعتبر من النواب المستقلين إن الاجتماع يأتي في إطار لقاء عباس مع هيئة مكتب رئاسة المجلس التشريعي، علما أن هيئة المكتب تضم في عضويتها ثلاثة من كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس.

وتابع خريشة الذي حضر اللقاء بين عباس ودويك في رام الله "إن انسجاما في الرؤى بين دويك وعباس ساد خلال اللقاء بشأن مواصلة الجهود لتحقيق المصالحة الداخلية، وأن الاثنين اتفقا على مواصلة اللقاءات بينهما".

ويسود خلاف كبير بين كتلتي حماس وفتح البرلمانيتين، منذ أن فازت حركة حماس في الانتخابات التشريعية في العام 2006، بشكل منع عقد جلسات المجلس منذ أواسط عام 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG