Accessibility links

بنيامين نتانياهو يؤكد ثقته الكاملة بالوزير أفيغدور ليبرمان ردا على تصريحات الرئيس ساركوزي


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء ثقته الكاملة بوزير خارجيته أفيغدور ليبرمان وذلك في أعقاب تسريب تصريحات للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعا فيها نتانياهو إلى التخلص من ليبرمان وإقالته من منصبه.

ونقلت صحف إسرائيلية عن نتانياهو قوله خلال لقائه بسفراء الاتحاد الأوروبي إن ليبرمان الذي يتزعم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتشدد، جزء متمم للائتلاف اليميني الحاكم في إسرائيل وملتزم بالكامل بتحقيق الأمن والسلام وتنفيذ السياسات التي وردت في خطاب نتانياهو الأخير حول السلام في المنطقة.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد رفض الناطق باسمه تأكيد أو نفي صحة المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام.

"ليفني محل ليبرمان"

وكانت مصادر إسرائيلية رفيعة المستوى قد سربت لوسائل الإعلام الاثنين تصريحات للرئيس الفرنسي كان قد أدلى بها خلال اجتماعه مؤخرا برئيس الوزراء الإسرائيلي في باريس، جاء فيها: عليك أن تتخلص من هذا الرجل..ينبغي إقالته من منصبه".

وبحسب معلومات بثتها الشبكة الثانية، فإن ساركوزي نصح نتانياهو باستبدال ليبرمان بتسيبي ليفني زعيمة المعارضة. وأضاف "يمكنك معها ومع أيهود باراك أن تصنع التاريخ".

وأشار التلفزيون الإسرائيلي إلى أن نتانياهو دافع عن وزير خارجيته مؤكدا انه شخص عملي جدا في الجلسات الخاصة، فرد ساركوزي بأن جان ماري لوبين رئيس الجبهة الوطنية المتطرف، أيضا شخص ودود للغاية في النقاشات الخاصة. وعند اعتراض نتانياهو على التشبيه بين الرجلين، قال ساركوزي إنه لا يحاول المقارنة.

"أمر خطير"

وقد أثارت تصريحات ساركوزي انتقادات حادة في إسرائيل، حيث قال المستشار الإعلامي لوزير الخارجية الإسرائيلي، إن كان ما نسب إلى الرئيس الفرنسي صحيحا، فالأمر يعتبر تدخلا من جانب رئيس دولة ديموقراطية في شؤون دولة ديموقراطية أخرى، وهو أمر خطير وغير مقبول، حسب تعبيره.

وتابع انه يأمل أن تطرح جميع الأحزاب في إسرائيل مواقفها السياسية جانبا وتدين تدخلا فاضحا كهذا من قبل دولة أجنبية في شؤون إسرائيل الداخلية، على حد قوله.

"توتر دبلوماسي"

غير أن مسؤولا إسرائيليا رفض الكشف عنه اسمه قال لصحيفة هآرتس إن ليبرمان طالب المسؤولين في وزارته بعدم التعليق على تصريحات ساركوزي حتى لا يتسبب الأمر بتوتر دبلوماسي بين فرنسا وإسرائيل.

جدير بالذكر أن ليبرمان كان قد زار باريس في الخامس من مايو/أيار في أول جولة أوروبية يقوم بها فاستقبله في قصر الاليزيه الأمين العام للرئاسة كلود غيان دون أن يلتقي ساركوزي.

XS
SM
MD
LG