Accessibility links

logo-print

احتفالات شعبية في نينوى بمناسبة انسحاب القوات الأميركية


عاشت محافظة نينوى أجواء احتفالية تم فيها توزيع الحلويات والعصائر في الشوارع العامة احتفالا بخروج القوات الأميركية من مراكز المدن العراقية.

وساد جو من الإرتياح والتفاؤل بين الأوساط السياسية والشعبية داخل المحافظة إثر تولي الأجهزة الأمنية العراقية مسؤولية توفير الحماية في المنطقة، لكن مشاعر الفرح لم تخفي الإحساس بالقلق من وقوع المزيد من الهجمات الإنتحارية.

وصرح دلدار زيباري ناب رئيس مجلس محافظة نينوى والقيادي في حزب الحرية والعدالة الكردستاني العراقي لمراسلة "راديو سوا" بأنه متفائل بالمستقبل.

وأضاف القول: "هذه مرحلة انتقالية مهمة جدا في تاريخ العراق الذي استرجع السيادة الوطنية على المدن. الجيش العراقي سينتقل إلى مرحلة ثانية من تخطيط وتنفيذ الواجبات الأمنية وتقييم الوضع الأمني ومن جهة أخرى ستكون هذه العملية أيضا انتقالية في المجال السياسي خاصة في محافظة ننيوى التي تواجه أزمة سياسية خاصة، لكن وبالرغم من كل ذلك فنحن متفائلون".

من جهته، عبر يحي محجوب القيادي في الحزب الإسلامي العراقي وعضو مجلس المحافظة عن موقف حزبه بشأن الإنسحاب الأميركي من داخل المحافظة، وقال في تصريح لمراسلة "راديو سوا": "نحن راضون عن هذه الخطوة التي تمت بفضل جهود قوى المقاومة. لقد انقسمت المشاعراليوم بين حالة من الفرح لخروج قوات الإحتلال من المدينة، ونتمنى أن تكون البداية للإنسحاب التام من العراق، وحالة من القلق من أن يكون هذا الإنسحاب شكليا وليس فعليا لأننا نتمنى أن يكون فعليا".

التفاؤل ذاته كان ظاهرا في أحاديث المواطنين من أهالي المحافظة الذين أعربوا، في تصريحات لمراسلة "راديو سوا"، عن ارتياحهم وسعادتهم بهذا اليوم الذي اعتبروه تاريخيا.

و خرج العديد من أهالي المحافظة إلى الشوارع العامة للإحتفال وقاموا بتوزيع الحلوى والعصائر، فيما تزينت الشوارع والمحلات التجارية وحتى سيارات الشرطة بالزهور والأشرطة الملونة.

كما عمت مظاهر الفرح والإبتهاج في كافة أرجاء المحافظة، كما أعلنت الحكومة اليوم عطلة رسمية في جميع الدوائر ومؤسسات الدولة.

التفاصيل في تقرير دينا أسعد مراسلة "راديو سوا" في كركوك:
XS
SM
MD
LG